تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

اليمن: الحوثيون يستعرضون قوة الحشد في ذكرى التدخل العسكري الخليجي

خلال الاستعراض في ذكرى التدخل العسكري الخليجي-رويترز
نص : عدنان الصنوي
2 دَقيقةً

احتشد عشرات الآلاف من أنصار جماعة الحوثيين في العاصمة اليمنية صنعاء ومحافظات يمنية عدة، في مناسبة دخول العمليات الحربية للتحالف بقيادة السعودية عامها الخامس يوم الثلاثاء 26 مارس 2019.

إعلان

في صنعاء تجمع آلاف الحوثيين في ساحة السبعين الشهيرة على مقربة من اطلال منصة للعروض ومحيط الدار الرئاسي المهجور منذ اربع سنوات.

وهذه هي المرة الثانية التي يحيي فيها الحوثيون ذكرى التدخل العسكري بقيادة الرياض، دون حليفهم القوي الرئيس السابق علي عبدالله صالح، الذي قضى بنيران الجماعة المسلحة في ديسمبر كانون اول 2017.

ونشرت سلطة الحوثيين في صنعاء عديد القوات لحماية الحشد الجماهيري، الذي تعهد بالنصر، وهتف ضد الولايات المتحدة وحلفائها السعوديين والإماراتيين.

وتوعد القيادي البارز في الجماعة محمد الحوثي امام الحشود بالصمود، والحاق الهزيمه بتحالف حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي، ردا على تصريحات وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو الذي خاطب الجماعة الحليفة لايران، بالجنوح لخيار السلام لانه لاسبيل لانتصارها العسكري حسب مانقل عن الوزير الاميركي.

وامس الاثنين اعلن زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي، ان العام الخامس للحرب سيكون عاما للتصنيع العسكري، وحذر من ان الرد على اي تصعيد جديد في الحديدة سيمتد الى عمق الدول المشاركة في هذا التصعيد.

وتأتي الذكرى الرابعه للتدخل العسكري في اليمن مع استمرار الانسداد التام في مسار السلام، وتضاؤل فرص تحقيق انفراجه وشيكه من اتفاق هش رعته الامم المتحدة في السويد نهاية العام الماضي، بغية تفادي تدمير موانىء الحديدة الحيوية للمساعدات الانسانية.

وتدخل الحرب اليمنية عامها الخامس بحصيلة ثقيلة من القتلى والجرحى وملايين الجوعى والمشردين.

وتقول الامم المتحدة، ان الصراع الدام هناك انتج واحدة من «أسوأ الازمات الإنسانية في العالم» ووضع البلد الممزق على شفا مجاعة.

وفوق ذلك تقول المنظمة الدولية، انه بعد سنوات من الحرب المدمرة «ليس لدى أي من الكيانات المتحاربة الدعم السياسي الكاف او القوة العسكرية التي تمكنها من الحفاظ على توحيد البلد او تحقيق نصر حاسم في ميدان القتال».

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.