تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحة, علوم

امرأتان اثنتان فقط تتحدّيان الألم في العالم بينهما البريطانية "جو كاميرون"

البريطانية جو كاميرون
البريطانية جو كاميرون (رويترز)

ورد في مجلة "بي بي سي" البريطانية الصادرة في 28/03/2019 أن جو كاميرون، وهي امرأة بريطانية لها من العمر 71 عاما، لم تشعر أبدا بالألم في حياتها، وتصفها المجلة ب superwoman أو المرأة الخارقة.

إعلان

تقول كاميرون في المقابلة التي أجراها معها طبيب التخدير "ديفجيت سريفاستافا" في مقابلة نشرتها وكالة رويترز، إنها لم تشعر بالألم عند ولادة أطفالها ولم تحتج في حياتها اليومية إلى تناول أي مسكنات.

وعندما كانت في غرفة الولادة، كان يُطلب منها أن تنادي الطبيب والممرضة عندما تحسّ بأي ألم، لكنها كانت تلد أطفالها قبل أن تشعر بأي من الأعراض التي تسبق الولادة. كل ما هنالك أنها كانت تشعر بنوع من التمدد في جسمها مثلما يحس المرء عندما يفتح فاه واسعاً.

وما يزعج كاميرون أنه يمكن لها أن تتعرض لحوادث خطيرة مثل الحروق أو الجروح دون أن تدرك ذلك، قائلة إن الإنسان العادي يمكنه تجنّب الحوادث فور شعوره بالألم الذي هو بمثابة جرس إنذار من الدماغ. أما بالنسبة إليها، فدماغها لا يرسل أي إشارات بالخطر. فإذا وضعت جو يدها في مكان ساخن، لا تشعر بالحروق إلا إذا اشتمّت رائحة جلدها الذي يحترق.

وتروي كاميرون أنها تعرّضت مرّة للوقوع بعدما تعثّرت قدمها أثناء المشي عندما كانت تقوم برحلة برفقة زوجها. وأدى ذلك إلى حدوث تورّم في رأسها وفقدان بعض أسنانها الأمامية واسوداد عينها وإحداث شق في وجهها. وفضّل زوجها العودة إلى المنزل ولكن هذه السيدة البريطانية أصرّت على المضي في الرحلة، معتبرة أن النظارات الشمسية تكفي لتغطية عينيها ويكفيها أن تطبق فمها كي لا يلاحظ أحد ما بها. ولم تشعر بأي ألم بتاتا جراء هذا الوقوع، أحست فقط أنها كانت ساذجة !

واكتُشف أمر جو كاميرون بعدما أُجريَت لها عملية جراحية صعبة في اليد، وكان لها من العمر 65 عاما، إذ لم يصدّق الأطباء أنها لم تشعر بأي ألم بعد العملية ولم تحتج إلى أي مسكنات أو مهدئات للأوجاع.

بعدها قرّر طبيب التخدير الذي كان يعالجها "ديفجيت سريفاستافا" أن يُحيلها إلى مركز الأبحاث الجينية في جامعة لندن وأكسفورد، حيث وجدوا أن لديها تحولاً جينياً، مما يعني أن ليس لديها الإحساس بالألم كما باقي الناس.

ويأمل الباحثون من خلال دراسة هذه الحالة النادرة التوصل إلى علاجات جديدة لمداواة مَن يعانون من الآلام المزمنة.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن