تخطي إلى المحتوى الرئيسي
المغرب العربي

البابا فرنسيس في المغرب في زيارة تهدف لتطوير الحوار بين الأديان

البابا فرنسيس والملك المغربي محمد السادس
البابا فرنسيس والملك المغربي محمد السادس /رويترز

وصل البابا فرنسيس يوم السبت 29 مارس - آذار 2019 إلى المغرب تتمحور فعالياتها حول الحوار بين الأديان وقضايا المهاجرين، وذلك بدعوة من ملك المغرب محمد السادس الذي كان في مقدمة مستقبلي البابا أسفل سلم الطائرة بمطار الرباط سلا.

إعلان

سار البابا والعاهل المغربي على سجادة حمراء تحت مظلتين تقيهما في أجواء ماطرة. ويتوجهان في موكب نحو مسجد حسان التاريخي في العاصمة المغربية الرباط، حيث يلقيان خطابا لحوالي 25 ألف شخص ينتظر حضورهم في ساحة المسجد. ويجريان بعد ذلك مباحثات ثنائية في القصر الملكي.

وبدأ حشد غفير من المغاربة في التوافد على هذا المسجد الذي شيد في القرن الثاني عشر دون أن يكتمل بناؤه، منذ زوال السبت.

وزينت أرضية المسجد المطل على نهر أبي رقراق بزرابي تقليدية. كما تزينت شوارع الرباط خلال الأيام الأخيرة استعدادا لاستقبال البابا وشددت الإجراءات الأمنية. ويلتقي الزعيم الروحي لحوالي 1,3 مليار كاثوليكي في العالم الأحد بأتباع الديانة المسيحية التي تشكل أقلية في المغرب وأكثرية أفرادها من الأفارقة الجنوب صحراويين.

ويخصص البابا فرنسيس اليوم الثاني من زيارته للمغرب للمسيحيين، وسيحتضن المجمع الرياضي مولاي عبد الله بالرباط قداسا هو الأكبر الذي يشهده المغرب حتى الآن ويرتقب أن يشارك فيه نحو 10 آلاف شخص.

"إسلام الوسطية والاعتدال"

ويزور البابا والعاهل المغربي، بعد مباحثاتهما الثنائية، معهد محمد السادس لتكوين الأئمة في المدينة الجامعية بالعاصمة.

ويحتضن هذا المعهد أئمة ومرشدات دينيات مغاربة وأجانب من إفريقيا جنوب الصحراء وأوروبا، ويعمل على محاربة خطابات التطرف الديني. ويتلقى 1300 طالب وطالبة تكوينا متمحورا حول قيم "إسلام الوسطية والاعتدال" التي يتبناها الخطاب الديني الرسمي في المغرب.

وقال الناطق باسم البابا أليساندرو جيزوتي "إنها المرة الأولى التي يُستقبل فيها البابا في معهد لتكوين الأئمة، إنه حدث له دلالات كبرى". ويشدد البابا باستمرار على رفض كل أشكال التطرف الديني.

مهاجرون

يلتقي البابا مساء السبت 29 مارس -آذار 2019  مهاجرين في مركز جمعية "كاريتاس" الكاثوليكية الخيرية حيث سيلقي كلمة. وأنشأت الكنيسة الكاثوليكية المحلية مراكز استقبال للمهاجرين في عدد كبير من المدن المغربية.

وبات المغرب طريقا رئيسية لعبور المهاجرين من جنوب الصحراء نحو أوروبا. وأحبطت السلطات سنة 2018 نحو 89 ألف محاولة للهجرة، بينها 29 ألفا في عرض البحر، بحسب أرقام رسمية.

ويقول المغرب إنه يتبنى سياسة "إنسانية" في هذا الملف، إذ تمت تسوية أوضاع نحو 50 ألف مهاجر منذ 2014. بيد أن تقارير حقوقية دانت "هجمات عنيفة للقوات العامة" في عمليات "ترحيل قسري" لمهاجرين خلال الأشهر الماضية من مناطق العبور شمالا نحو وجهات أبعد جنوبا.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.