تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

بنس لتركيا: شراء إس-400 الروسي قرار متهور يهدد مكانة أنقرة ضمن الناتو

رويترز

حذر مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي اليوم الأربعاء تركيا من شراء منظومة الدفاع الصاروخي الروسية إس-400، ليواصل الضغط على البلد الشريك في حلف شمال الأطلسي للتخلي عن شراء المنظومة التي تعتبرها واشنطن خطرا على عتادها العسكري.

إعلان

وقال بنس في تصريحات خلال حدث خاص بحلف الأطلسي في واشنطن "على تركيا أن تختار. هل تريد أن تظل شريكا مهما في أنجح تحالف عسكري في التاريخ أم أنها تريد أن تهدد هذه الشراكة باتخاذ مثل هذه القرارات المتهورة التي تقوض تحالفنا؟".

يأتي تحذير بنس القوي في ظل استمرار الخلاف بين الولايات المتحدة وتركيا بسبب خطط أنقرة لشراء منظومة الدفاع الجوي الروسية التي تعتقد واشنطن أنها ستهدد أمن مقاتلاتها من طراز إف-35 التي تصنعها شركة لوكهيد مارتن.

وردت تركيا على الفور، حيث أصدر فؤاد أوقطاي نائب الرئيس التركي تحذيرا على تويتر قال فيه "على الولايات المتحدة أن تختار. هل تريد أن تظل حليفا لتركيا أم أنها تريد أن تهدد صداقتنا بالتحالف مع إرهابيين لتقويض دفاع حليفتها في حلف شمال الأطلسي في مواجهة أعدائها؟".

وحذرت واشنطن من أن مضي تركيا قدما في هذه الصفقة قد يدفعها لفرض عقوبات واستبعاد تركيا من برنامج المقاتلات إف-35. وأوقفت الولايات المتحدة هذا الأسبوع تسليم عتاد متعلق بالمقاتلة إف-35 الشبح إلى تركيا.

وقال بنس "أوضحنا أيضا أننا لن نقف مكتوفي الأيدي بينما يشتري أعضاء حلف الأطلسي أسلحة من خصومنا تهدد تماسك تحالفنا". وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اليوم إن تركيا اقترحت على الولايات المتحدة تشكيل مجموعة عمل لتحديد إن كانت منظومة الصواريخ الدفاعية الروسية إس-400 تشكل خطرا على العتاد العسكري للولايات المتحدة أو حلف شمال الأطلسي.

وقال جاويش أوغلو في الولايات المتحدة "لن يتم دمج (المنظومة) في نظام حلف الأطلسي... ومن ثم نقترح على الولايات المتحدة تشكيل مجموعة عمل فنية للتأكد من أن المنظومة لن تكون خطرا على طائرات إف-35 (الأمريكية) أو أنظمة الحلف".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.