تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

قوات حفتر تؤكد أنها تسيطر على مطار طرابلس الدولي

خليفة حفتر مع أنطونيو غوتيرش في ليبيا يوم 5 أبريل 2019 ( أ ف ب)

لم ينجح أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش يوم الجمعة 5 أبريل 2019 في تخفيف التوتر بين قوات المشير خليفة حفتر والمجموعات المسلحة الموالية لحكومة الوفاق الوطني قرب العاصمة الليبية طرابلس.

إعلان

وقال غوتيرش إنه يشعر "بقلق عميق" بعد اجتماع مع خليفة حفتر القائد العسكري لقوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) في مسعى لتجنب تجدد الحرب الأهلية مع زحف قواته على العاصمة لتحدي الحكومة المعترف بها دوليا.

وقال متحدث باسم قوات شرق ليبيا إنها سيطرت يوم الجمعة 5 أبريل 2019 على مطار طرابلس الدولي على المشارف الجنوبية للعاصمة مقر الحكومة المعترف بها دوليا.

وأضاف أحمد المسماري للصحفيين إن قواته تسيطر على بلدتي ترهونة والعزيزية القريبتين من طرابلس. وأضاف أن خمسة من أفراد قواته قتلوا.

وكان مصدر أمني في حكومة الوفاق الوطني قد أعلن قبل ذلك أن معارك جرت بين المجموعات المسلحة الموالية لها من جهة وقوات خليفة حفتر من جهة في مناطق سوق الخميس والسائح وسوق السبت، جنوب العاصمة، على بعد أقل من خمسين كيلومترا جنوب طرابلس في منطقة زراعية.

كما أعلن المكتب الإعلامي "للجيش الوطني الليبي" على صفحته على فيسبوك، أن "القوات المسلحة من كل المناطق الليبية تشارك في معارك عنيفة في ضواحي طرابلس ضد الميليشيات المسلحة".

وهي المعارك الأولى من نوعها بهذه الحدة التي تنشب بين الفريقين منذ إقامة حكومة الوفاق الوطني في طرابلس في نهاية آذار/مارس 2016.

وتجنب رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج والمشير حفتر حتى الآن الدخول في مواجهة عسكرية مباشرة رغم التوتر السياسي والعسكري بين الطرفين.

والتقى الرجلان بالفعل في نهاية شباط/فبراير 2019 في أبوظبي تحت إشراف الأمم المتحدة وتوصلا إلى اتفاق حول إجراء انتخابات قبل نهاية السنة.

وكان المشير حفتر أعلن يوم الخميس 4 أبريل 2019 شن هجوم عسكري للسيطرة على طرابلس ما قد يدفع بالبلاد إلى موجة جديدة من العنف.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.