رياضة

إعادة انتخاب الشيخ سلمان رئيساً للاتحاد الأسيوي لكرة القدم

الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة مع نائب رئيس اللجنة المركزية لحزب العمال الكوري ورئيس لجنة القيادة الرياضية الوطنية تشوي هوي في قاعة الجمعية في مانسوداي في بيونجيانج في نوفمبر 23 ، 2018.
الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة مع نائب رئيس اللجنة المركزية لحزب العمال الكوري ورئيس لجنة القيادة الرياضية الوطنية تشوي هوي في قاعة الجمعية في مانسوداي في بيونجيانج في نوفمبر 23 ، 2018. /أف ب

أعادت الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي لكرة القدم يوم السبت 06أبريل-نيسان2019 انتخاب البحريني الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة بالتزكية رئيسا لولاية جديدة من أربعة أعوام، بينما فاز القطري سعود المهندي بمنصب نائب الرئيس وعضوية مجلس الاتحاد الدولي (فيفا)، قبل شكوى كورية جنوبية بحقه.

إعلان

وغاب الشيخ سلمان الذي يتولى رئاسة الاتحاد القاري منذ عام 2013، وانتخب للمرة الثانية تواليا بالتزكية، عن أعمال الجمعية التي أقيمت في أحد فنادق العاصمة الماليزية، لتواجده في البحرين بسبب وفاة والدته الشيخة عائشة بنت سلمان بن حمد آل خليفة التي وافتها المنية الأربعاء. وأتت تزكيته للمنصب بعد انسحاب منافسَيه السابقين على الرئاسة، المهندي ورئيس الهيئة العامة للرياضة في الامارات محمد خلفان الرميثي.وفي غيابه، ألقى نائبه (قبل الولاية الجديدة) رئيس الاتحاد الهندي برافول باتيل كلمته التي اعتذر فيها عن الحضور بسبب رحيل والدته، وجاء فيها "العمل الشاق يبدأ الآن، لدينا أساسات قوية من أجل البناء عليها لمستقبل كرة القدم في آسيا، حيث أن السنوات الأربع الماضية أكدت أن النجاح يتحقق فقط من خلال الالتزام".

وتابع "في آسيا، وخاصة هنا في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، قمنا ببناء سمعة وصورة إيجابية خلال السنوات الست الماضية (...) والآن أتطلع لمواصلة العمل معاً" وحضر رئيس الفيفا السويسري جاني إنفانتينو الاجتماع التاسع والعشرين للجمعية العمومية (كونغرس) اليوم، حيث دعا الحاضرين الى الوقوف دقيقة صمت حدادا على روح والدة الشيخ سلمان الذي سيشغل أيضا منصب نائب رئيس الاتحاد الدولي.وتابع إنفانتينو "كل ما يمكنني طلبه منكم هو الوقوف، التفكير بسلمان، معانقته والقول له إنكم معه"، معتبرا أن القارة الآسيوية تظهر بإعادة انتخابه بالتزكية، اختيارها الوحدة و"الاستقرار".

 وسيبدأ الشيخ سلمان ولاية جديدة من المقرر أن تبقيه في منصبه حتى 2023، ليكمل حينها عقدا من الزمن على رأس الاتحاد القاري، بعدما انتخب في 2013 لاكمال العامين المتبقين من ولاية الرئيس السابق القطري محمد بن همام الذي أوقف مدى الحياة عن مزاولة أي نشاط كروي بسبب قضايا فساد. وتغلب الشيخ سلمان في 2013 على الرئيس السابق للاتحاد الإماراتي يوسف السركال، وأعيد انتخابه بالتزكية عام 2015 لولاية من أربعة أعوام.

وكان من المتوقع أن ينافس الشيخ سلمان في دورة الانتخابات الحالية، الرميثي والمهندي، قبل أن يعلن المرشحان انسحابهما على التوالي.وأتى إعلان انسحاب الرميثي في 21 آذار/مارس، على هامش زيارة قام بها رئيس الاتحاد الآسيوي الى أبوظبي، أبدى خلالها الطرفان "التزامهما بالتعاون والتكاتف والعمل معا خلال المرحلة المقبلة". وبعدها بأسبوع، قام المهندي الذي يشغل منصبي نائب رئيس الاتحاد الآسيوي والاتحاد القطري، بخطوة مماثلة على هامش زيارة الشيخ سلمان أيضا للدوحة.وأكد القطري أن موقف بلاده "ثابت وداعم للشيخ سلمان منذ تقلده رئاسة الاتحاد (...) حيث إنني عملت معه عن قرب وكنا ولا زلنا على توافق في كثير من الأمور المتعلقة بالكرة الآسيوية".

                  
    المهندي يجمع المنصبين

 والسبت، أعيد انتخاب المهندي كنائب للرئيس عن منطقة غرب آسيا، إضافة الى عضوية مجلس الاتحاد الدولي (فيفا).والى جانب المرشح القطري، انتخب باتيل وماريانو أرانيتا جونيور (الفيليبين) ودو زوهاكاي (الصين) وكوزو تاشيما (اليابان) لتمثيل آسيا في مجلس الفيفا، ومحفوظة أكثر كيرون كالممثلة النسائية للقارة في المجلس ولم يفز المرشح السعودي لهذا المنصب خالد الثبيتي. لكن انتخاب المهندي لم يمر دون اعتراض من خلال شكوى تقدم بها المرشح الكوري الجنوبي لمجلس الفيفا تشونغ مونغ-غيو، الى لجنة الانتخابات التابعة للاتحاد الآسيوي.

وقال المهندي إن الشكوى "لا أساس (قانونيا) لها"، مضيفا "لا أعرف بما فكر (تشونغ) للتقدم بهذه الشكوى، لكننا عملنا معهم لفترة طويلة، مع الاتحاد الكوري الجنوبي لكرة القدم. تجمعني علاقة جيدة جدا بالسيد تشونغ، وآمل (...) في ألا يفسد ذلك (الشكوى) هذه العلاقة" وادعى تشونغ في شكواه أن المهندي دعا أعضاء في الاتحاد لزيارة الدوحة، بينما لم يُسمَح للكوريين بتوجيه دعوة مماثلة لزيارة سيول.وقال الكوري الجنوبي لوكالة فرانس برس "لا أعتقد أن النتيجة ستتغير. أنجز التصويت... لا أعرف ما اذا كان ممكنا القيام بشيء، الأمر يعود للجنة الانتخابات".

وفي نيابة الرئاسة، انتخب المهندي بالتزكية عن غرب آسيا بعد انسحاب رئيس الاتحاد اللبناني هاشم حيدر الذي أوضح لفرانس برس أن قراره أتى "التزاما بوعد تعهدت به للاتحاد القطري بالانسحاب من السباق على منصب نائب الرئيس في حال كانت لديهم حظوظا بالجمع بين المنصبين"وتابع "ما يجمعنا مع أشقائنا القطرين أكبر من كل المناصب".

 وانتخب الكونغرس خمسة نواب للرئيس عن المناطق التي يتألف منها الاتحاد القاري، وهم المهندي (غرب آسيا)، والإيراني مهدي تاج (وسط آسيا)، وزاو زاو من ميانمار (منطقة آسيا)، والباكستاني مخدوم سيد فيصل صالح حيات (جنوب آسيا)، والمنغولي غانباتار امغالانباتار (شرق آسيا).وانتخب عشرة أعضاء في المكتب التنفيذي للاتحاد، بينهم حيدر ورئيس الاتحاد العراقي عبد الخالق مسعود، ورئيس الاتحاد العماني سالم الوهيبي، واليمني حميد الشباني، وخسر رئيس الاتحاد الإماراتي مروان بن غليظة.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم