تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بريطانيا

ماي تستنجد بماكرون وميركل لمحاولة إقناعهما بإرجاء موعد انفصال المملكة المتحدة عن الاتحاد الأوروبي

(أرشيف)

تزور رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الثلاثاء 9 أبريل-نيسان 2019 ألمانيا وفرنسا لمحاولة إقناع المستشارة أنغيلا ميركل والرئيس إيمانويل ماكرون بإرجاء موعد بريكست المحدد في 12 من الشهر ذاته.

إعلان

وقال شتيفن سايبرت الناطق باسم المستشارة الألمانية في إعلانه عن الزيارة "هناك أسباب وجيهة للنقاش بينما تواجه بريطانيا والاتحاد الأوروبي بأعضائه السبعة والعشرين وضعا صعبا وشاقا".

وأضاف أن "الدول الـ27 يجب أن تبقى موحدة عندما تتخذ القرار وعندما توافق أو لا توافق على اقتراح رئيسة الوزراء حول تأجيل جديد".

وتتبنى ألمانيا موقفا أكثر ليونة من فرنسا حيال بريطانيا التي تسعى رئيسة حكومتها إلى التوصل إلى تسوية مع المعارضة حول بريكست قبل أربعة أيام من موعد دخوله حيّز التنفيذ.

وكان انفصال المملكة المتحدة عن الاتحاد الأوروبي مقررا في 29 آذار/مارس ثم أرجئ إلى 12 نيسان/ابريل 2019. وطلبت رئيسة الوزراء البريطانية من قادة الاتحاد الأوروبي إرجاء جديدا حتى 30 حزيران/يونيو، مع إمكانية الانسحاب قبل ذلك إذا تم التوصل إلى اتفاق.

وسيعقد مجلس أوروبي استثنائي مخصص لبريكست الأربعاء 10 أبريل –نيسان 2019 جلسة لدراسة هذا الطلب الذي ينبغي أن توافق عليه بالإجماع الدول الـ27 الأخرى الأعضاء في الاتحاد قبل تنفيذه.

ورفض النواب البريطانيون ثلاث مرات اتفاق الخروج الذي تفاوضت بشأنه مع قادة الاتحاد، وبدأت حكومتها مشاورات اللحظة الأخيرة مع حزب العمال، أكبر أحزاب المعارضة.

وقالت رئيسة الوزراء المحافظة في تسجيل فيديو نشر الأحد 7 أبريل –نيسان 2019 : "أعتقد أن هناك بعض النقاط التي يمكننا الاتفاق بشأنها". إلا أنها أشارت إلى أن "هذا يعني تنازلات من الطرفين لكنني أعتقد أن تحقيق بريكست هو أهم أمر بالنسبة إلينا ".

وأضافت "بقدر ما يطول الأمر، يصبح خطر عدم خروج المملكة المتحدة على الإطلاق أكبر. هذا سيعني ترك بريكست الذي صوت عليه الشعب البريطاني، يفلت منا".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن