تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

أبناء وبنات خاشقجي ينفون مناقشة أي "تسوية" مع السعودية بخصوص مقتله

رويترز

نفت عائلة الصحافي السعودي جمال خاشقجي الذي قتل داخل قنصلية بلاده في اسطنبول في تشرين الأول/اكتوبر الماضي 2018، الأربعاء مناقشتها أي "تسوية" مع السلطات السعودية، بعد تقارير إعلامية حول تسلمها منازل وتعويضات مالية.

إعلان

ونشر صلاح خاشقجي نجل الصحافي بيانا على حسابه على موقع تويتر أكد فيه باسم أخوته وأخواته "نريد أن نؤكد أنه لم يسبق لنا أن ناقشنا لا سابقا ولا حاليا أية أنواع من التسوية المزعومة". وكانت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية ذكرت الأسبوع الماضي أن أبناء خاشقجي تسلّموا منازل بملايين الدولارات كتعويضات ويتقاضون شهريًا آلاف الدولارات من السلطات السعوديّة.

وأشارت الصحيفة التي كان خاشقجي يكتب مقالات فيها، إلى أنّ تلك المنازل تقع في جدّة في غرب السعوديّة، في مجمّع سكني واحد، وتبلغ قيمة كلّ منها أربعة ملايين دولار. وأكدت العائلة أن "اجراءات المحاكمة ما زالت سارية" موضحة "كل من ارتكب هذه الجريمة أو ساهم أو اشترك أو كانت له أي علاقة سيتم تقديمه للعدالة وسينال العقوبة".

وكان خاشقجي يكتب مقالات رأي ناقدة لسياسات بلاده في الصحيفة ". وقتل في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر 2018 بعد دخوله قنصلية بلاده في اسطنبول. وكان العاهل السعودي ونجله ولي العهد استقبلا صلاح خاشقجي، وعمه سهل خاشقجي، بعد أسابيع على مقتل الصحافي الذي كان مقيما في واشنطن. وطالب النائب العام السعودي بحكم الإعدام بحقّ خمسة من الأشخاص الأحد عشر الذين بدأت محاكمتهم في القضية ولم يُكشف عن هوّياتهم. وفرضت واشنطن عقوبات على 17 مسؤولاً سعوديًا على خلفيّة القضية. ولم يُعثر بعد على جثمان خاشقجي.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن