تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الجزائر

الجزائر: اللجوء إلى البعبع الإسلامي

الصورة من فيديو في الفيسبوك

أثار شريط فيديو يظهر فيه مجموعة من الإسلاميين الملتحين وهم يتظاهرون في الجزائر ضجة كبيرة على شبكات التواصل الاجتماعي، وتحدث البعض عن مخاطر بروز الإسلاميين أو تعاظم دورهم في الحراك الشعبي في هذا البلد.

إعلان

ويظهر في الشريط بضع العشرات من الأشخاص وهم يهتفون "سلمية ... سلمية ... جزائر إسلامية"، واقتصر التصوير على اللقطات القريبة، بحيث لا يظهر حجم المظاهرة، التي تقدمها أطفال يرتدون الزي الأفغاني للأولاد والحجاب للبنات.

وتفيد مصادر صحفية في العاصمة الجزائرية، أن هذه المجموعة هم من أتباع علي بلحاج أحد قادة الجبهة الإسلامية للإنقاذ المحظورة، وأن هذه المظاهرة ليست الأولى، وإنما تعودوا منذ بداية الحراك على التظاهر في حي القبة الذي يقع في أعالي العاصمة، وكان يعتبر أحد معاقل الجبهة، نظرا لأن علي بلحاج يقيم في هذا الحي وتعود إلقاء خطبة الجمعة في مسجد هذا الحي.

ويؤكد بعض المراقبين، أن حجم هذه المظاهرات لم يتغير ولم تتمكن من الاندماج في الحراك الشعبي، ويشيرون إلى أن قيام قناة النهار التلفزيونية، المعروفة، ببث شريط الفيديو والتعليق عليه بلهجة محذرة، وتسليط الضوء، بالتالي، على هذه المجموعة، إنما يأتي في إطار محاولات تخويف جماهير الحراك من عودة الإسلاميين والتلويح بذكريات العشرية السوداء، بهدف تهدئة الحراك المستمر في رفض الإجراءات التي اقترحها الجيش لإدارة المرحلة الانتقالية بعد رحيل الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.