تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

حريق كاتدرائية نوتردام: موجة استياء وسخط بعد تغريدات شامتة لعضوين بارزين في اتحاد طلبة فرنسا

رويترز

أثارت تعليقات نشرها أعضاء بارزون في "الاتحاد الوطني لطلاب فرنسا" وسخروا فيها بعنف من فاجعة حريق كاتدرائية نوتردام في باريس الاستياء في أوساط رواد مواقع التواصل الاجتماعي دفعت رئيسة الاتحاد إلى التبرؤ من مواقفهم فيما يعتزم لفيف من المحامين تقديم شكوى قضائية بحقهم.

إعلان

ويتعلق الأمر بنائبة رئيس الاتحاد في مدينة ليل وأحد أعضاء المكتب الوطني للاتحاد الذين قاما التغريد على حسابيهما في موقع "تويتر" معبرين عن استهزائهم بحالة التأثر والتضامن الوطني التي عرفتها البلاد عقب الحريق الهائل الذي قضى على أجزاء رئيسية من الكاتدرائية التاريخية الشهيرة.

ورغم أن رئيسة الاتحاد ميلاني لوس اعتبرت أن مواقف العضوين "لا تعبر عن مواقف الاتحاد"، إلا أنها عمدت كذلك إلى الدفاع عنهما مواربة بالقول إنه لا يوجد سبب لمضايقة "الأشخاص الذين يختلفون" معنا. تشرح ميلاني لوس لصحيفة "لوفيغارو" إن كلامها كان بالفعل "يفتقر إلى الوضوح" وأعربت عن أسفها لمواقف العضوين. من جانبها، أعلنت جمعية "محامون بلا حدود" أنها ستتقدم بشكوى إلى الفضاء.

وكانت نائبة رئيس الاتحاد في ليل حفصة عسكر قد غرّدت بعد ساعة واحدة من اندلاع الحريق قائلة "لا تهمني نوتردام دو باريس لأن تاريخ فرنسا لا يهمني، ولا أعرف ما السبب". بعد ثلاث دقائق، عاودت التغريد بأسلوب أكثر عنفاً وقالت "إلى أي مدى سيتباكى الناس على قطع الخشب؟ والله إنكم تحبون الهوية الفرنسية كثيراً، بينما نحن لا نهتم على الإطلاق وبموضوعية. إن ذلك يعبر فقط عن هذيانكم الأبيض الصغير". بعد نصف ساعة، انضم إليها إدوار لو بيرت عضو المكتب الوطني وقال ساخراً: "وهذه دراما وطنية مجدداً، إنها كاتدرائية خشبية تحترق".

وبعد دفاعها المقتضب عنهما، أضافت ميلاني لوس في لقائها مع "لوفيغارو" إن الكاتدرائية "تمثل رمزاً لكل الشعب الفرنسي، سواء كانوا كاثوليك أم لا" وهي تعكس عمل وجهود العديد من الأشخاص لمدة 200 عام. وأكدت لوس أن "نوتردام ليست فقط للبيض وليست فقط للذين تمارس ضدهم العنصرية، بل هي رمز للجميع".

وقالت ميلاني لوس أن اجتماعاً سيعقد "في الأيام المقبلة" لتحديد مستقبل هذين العضوين في الاتحاد بعد أن تمت مطالبتهما بإزالة التغريدات. وختمت "نحاول الانتباه إلى الأشخاص الذين يعملون معنا، لكن هدفنا الرئيسي هو أيضاً التعليم الشعبي. نحن لسنا هنا لنقول "لقد قلت هذا ولذا سيتم طردك"، بل لتدريب نشطاءنا".

وأعلن رئيس جمعية "محامون بلا حدود" المحامي وكاتب العمود في "لوفيغارو" جيل ويليام غولدناديل أنه سيقدم شكوى ضد اتحاد الطلاب. وكتب يقول "رئيسة محجبة وتكتلات "مُعنصرة" وعضوة في المكتب الوطني تسخر من آلام الشعب الفرنسي وتهين البيض، أعتقد أن الاتحاد الوطني لطلبة فرنسا في تناغم تام".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن