تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

رئيس البيرو الأسبق آلان غارسيا يُؤكد براءته في رسالة نُشرت بعد انتحاره

الأصدقاء والعائلة يحملون نعش رئيس البيرو السابق آلان جارسيا -رويترز

رفض الرئيس البيروفي الأسبق آلان غارسيا الذي انتحر يوم الأربعاء 17 أبريل 2019، في رسالة وداع كتبها قبل وفاته ونشرت يوم الجمعة 19 أبريل 2019 اتهامات الفساد التي كانت موجهة إليه، مؤكدا أنه لم يتلق رشاوى ولم يعمل من أجل الإثراء شخصيا.

إعلان

وكتب رئيس الدولة الأسبق في رسالة وداع موجهة إلى أبنائه الستة وتلتها إحدى بناته خلال تشييعه "رأيت آخرين يتم توقيفهم بسبب وجودهم البائس، لكن ما كان يجب أن يتعرض آلان غارسيا لهذا الظلم وهذا السيرك". ويضيف "لم ولن يكون هناك حساب (غير مشروع) ورشاوى وإثراء. للتاريخ قيمة أكبر بكثير من أي ثروة مادية".

توفي غارسيا الذي تولى الرئاسة من 1985 حتى 1990، ومن 2006 حتى 2011، يوم الاربعاء 17 أبريل 2019 في المستشفى عن 69 عاما بعدما أطلق النار على رأسه في منزله عندما كانت الشرطة على وشك اعتقاله للتحقيق معه في تهم فساد. وكانت الشرطة تنفذ مذكرة اعتقال بتهم غسل أموال مرتبطة بفضيحة فساد واسعة متورطة فيها شركة أوديبريشت للبناء.

وكتب غارسيا في رسالته "لست مضطرا لقبول الإهانات بعدما قمت بواجبي في السياسة وفي العمل من أجل شعبي وحققت أهدافا لم تحققها شعوب أو حكومات أخرى"، مضيفا  "أترك لأبنائي شرف القرارات التي اتخذتها، ولأصدقائي ما يفخرون به وستكون جثتي رمزا لاحتقاري لخصومي لأنني قمت أساسا بالمهمة التي أوكلت إلي".

وبحسب وزارة العدل الأميركية، وزعت أوديبريشت خلال أكثر من عقد 788 مليون دولار في نحو عشر دول في المنطقة للحصول على عقود. واعترفت المجموعة بأنها دفعت رشى بقيمة 29 مليون دولار في البيرو بين 2005 و2014.

ويواجه ثلاثة رؤساء بيروفيين آخرين - أليخاندرو توليدو (2001-2006) وأويانتا أومالا (2011-2016) وبيدرو بابلو كوتشينسكي (2016-2018) مشاكل مع القضاء في إطار القضية نفسها.

ونقل كوتشينسكي (80 عاما) الأربعاء إلى المستشفى بسبب مشكلة في ضغط الدم. وكان موقوفا لعشرة أيام منذ 10 نيسان/ابريل.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.