تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

ملك البحرين يلغي أحكام اسقاط الجنسية عن 551 شخصا

ملك البحرين حمد بن عيسى ال خليفة
ملك البحرين حمد بن عيسى ال خليفة /ويكيبيديا

ألغى العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة أحكاما بإسقاط جنسية 551 شخصا، ولا يتم تنفيذ حكم إسقاط الجنسية إلا بموافقة الملك، الذي أمر بأن يتم العمل على "تقييم وضع المحكومين بإسقاط الجنسية"، وان تتم الدراسة والتقييم "على معايير مرتبطة بجسامة الجريمة وأثرها والنتائج التي ترتبت عليها، وكذلك مدى خطورة كل محكوم وأثر تلك الخطورة على الأمن الوطني".

إعلان

كانت محكمة في البحرين قد أصدرت، الأسبوع الماضي، أحكاما بسجن 138 شخصا بين ثلاث سنوات ومدى الحياة، كما أسقطت عنهم الجنسية بتهم تتعلق ب"الارهاب"، في ختام محاكمة جماعية ندد بها المعارضون البحرانيون ومنظمة العفو الدولية بشدة، وينتمي المدانون إلى المذهب الشيعي، وفقا لمصدر قضائي، وهم من بين 169 شخصا خضعوا للمحاكمة بتهمة "تشكيل جماعة إرهابية" وعلاقاتهم بالحرس الثوري في إيران.

وكان النظام القضائي في البحرين قد بدأ بتجريد النشطاء من جنسيتهم عام 2012، وتقدّر منظمات حقوقية أنه بلغ إجمالي عدد الذين تم إسقاط جنسيتهم 990 شخصا، بينهم 180 عام 2019 (ضمنهم المدانون الأسبوع الماضي)، منذ ذلك التاريخ.

وتنفي السلطات ممارسة أي تمييز مؤكدة مواجهتها جماعات عنيفة مرتبطة بإيران المجاورة التي تنفي بدورها اتهامات المنامة، ولكن منذ 2011، تضاعفت محاكمات المعارضين وسُجن مئات المنشقين وأو تم تجريدهم من جنسياتهم. كما تم حل الحركة الرئيسية للمعارضة الشيعية "الوفاق"، وكذلك جماعة المعارضة الليبرالية "وعد"، وكانت المحكمة العليا في البحرين أكدت في كانون الثاني/يناير عقوبة السجن مدى الحياة بحق زعيم حركة "الوفاق" الشيخ علي سلمان بتهمة "التخابر مع قطر"، كما يقضي المدافع البارز عن حقوق الإنسان نبيل رجب حكما بالسجن خمس سنوات بسبب تغريدات تدين الحرب في اليمن وحالات التعذيب المفترضة في السجون البحرينية.

وأبدت المفوضية العليا لحقوق الإنسان، يوم الخميس 18/4، عشية الإعلان عن الأمر الملكي، قلقها البالغ حيال قرار إسقاط الجنسية عن الـ 138 شخصاً، وقالت المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليه إنّ المحاكمات "تثير قلقاً بالغاً حول تطبيق القانون، بالأخص خلال هذه المحاكمة الجماعية التي لم تتمتع على ما يبدو بالضمانات الإجرائية الضرورية لتنظيم محاكمة عادلة"، وذكّر بيان الأمم المتحدة أنّ إسقاط الجنسية "يجب ألا يكون تعسفياً" وألا يكون مدفوعاً "بدوافع تمييزية مثل العرق، اللون، الجنس، اللغة، الدين، الرأي السياسي أو غيره، القومية أو الأصل الاجتماعي"، كما أعربت باشليه عن قلقها إزاء شهادات تعذيب أو إساءة معاملة بعض المتهمين، وبحسب معلومات حصلت عليها الأمم المتحدة، فإنّ 17 من المحكومين قُصّر، تراوح أعمارهم بين 15 و17 عاماً.

والبحرين مقر الاسطول الخامس الاميركي وحليفة لواشنطن. وكان الرئيس الاميركي دونالد ترامب خفّف من القيود المفروضة على بيع الاسلحة لهذا البلد منذ تسلمه الحكم في كانون الثاني/يناير 2017.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن