تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الجزائر

الجزائر: اعتقال خمسة مليارديرات لتحقيق في الفساد

اعتقال خمسة مليارديرات، يوم الاثنين 22/4، في إطار تحقيق في قضايا فساد، وفق ما أعلنه التلفزيون الجزائري، وبعض هؤلاء المليارديرات مقرب من الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، وهؤلاء الخمسة هم يسعد ربراب الذي يعتبر أغنى رجل أعمال في الجزائر وأربعة أشقاء من عائلة كونيناف.

إعلان

ويرأس ربراب شركة سيفيتال المملوكة لأسرته التي تستورد السكر الخام من البرازيل وتصدر السكر الأبيض إلى تونس وليبيا ودول أخرى في الشرق الأوسط.

أما أسرة كونيناف فهي مقربة من بوتفليقة، ويعتقد أنه كان مدينا لها، وكانت تعمل في مختلف القطاعات بدء من البناء إلى المضاربات المالية مرورا بالاستحواذ على وكالات الشركات العالمية في العديد من المجالات

وتأتي الخطوة بعدما قال قائد الجيش قايد صالح الأسبوع الماضي إنه يتوقع محاكمة أفراد في النخبة الحاكمة بتهمة الفساد.

وتجمع نحو 300 شخص أمام محكمة سيدي امحمد بوسط الجزائر العاصمة، يوم الأحد 21/4، في انتظار مثول رئيس الوزراء السابق أحمد أويحيى ووزير المالية الحالي محافظ البنك المركزي السابق محمد لوكال للتحقيق معهما في قضايا تتعلّق خصوصاً بـ"تبديد المال العام"، ذلك إن التلفزيون الحكومي كان قد أعلن، مساء السبت، أن "محكمة سيدي امحمد بالعاصمة استدعت الوزير الأول السابق أحمد أويحيى، وكذا وزير المالية الحالي الذي شغل منصب محافظ بنك الجزائر سابقاً محمد لوكال، للتحقيق في قضايا تتعلّق بتبديد المال العام وامتيازات غير مشروعة".

ولا يتمتع أويحيى، وهو أحد المقربين من الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، بشعبية كبيرة لدى الجزائريين نظرا لتصريحاته المضادة للحركة الاحتجاجية، وخصوصا عندما حذر من أن "يحدث في الجزائر ما حدث في سوريا".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.