تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

فرنسا مصممة على مواصلة تطبيق الاتفاق النووي الإيراني رغم العقوبات الأمريكية

الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون-رويترز

أعلنت فرنسا يوم الثلاثاء 23 أبريل 2019 "تصميمها على مواصلة تطبيق" الاتفاق النووي الإيراني والسماح لإيران بالافادة من "المنافع الاقتصادية" رغم اعلان عقوبات أميركية جديدة على الدول المصدرة للنفط الايراني.

إعلان

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية "مع شركائها الأوروبيين تنوي فرنسا مواصلة جهودها لتستفيد إيران من المنافع الاقتصادية (المرتبطة بالاتفاق) ما دامت تفي بالتزاماتها النووية".

وبعد الانسحاب في أيار/مايو 2018 من الاتفاق الدولي مع طهران، فرضت واشنطن في تشرين الثاني/نوفمبر عقوبات اقتصادية قاسية على إيران وهددت بتدابير عقابية ضد الدول التي تستمر في التعامل مع إيران.

وكثف الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاثنين الضغوط وقرر انهاء الاعفاءات التي تسمح لثماني دول (الصين والهند وتركيا واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان وايطاليا واليونان) باستيراد النفط الايراني.

وكانت فرنسا والمانيا وبريطانيا قررت تشكيل آلية خاصة للتعامل التجاري مع ايران تتيح للشركات الاوروبية مواصلة تعاملاتها مع طهران من دون التعرض لعقوبات. لكن تطبيقها يتأخر خصوصا لدى الجانب الايراني.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية آنييس فون دير مول "على ايران أن تحرز تقدما" على هذا الصعيد. وأضافت أن "مبادلات معمقة تجري بين خبراء فرنسيين وبريطانيين وألمان وايرانيين لتتماشى الآليتان وتتطابقان مع المعايير المالية الدولية".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن