تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

رئيس الوزراء الفلسطيني الجديد يطالب واشنطن بالتراجع عن إجراءاتها العقابية

رئيس الوزراء الفلسطيني الجديد محمد أشتية-فيسبوك

طالب رئيس الوزراء الفلسطيني الجديد محمد أشتية يوم الثلاثاء 23 أبريل 2019 الإدارة الاميركية برفع الاجراءات العقابية التي اتخذتها بحق السلطة الفلسطينية، مؤكدا رفض "صفقة القرن"، أي الخطة الاميركية المرتقبة لتسوية النزاع بين الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني.

إعلان

وجاءت مواقف أشتية خلال استقباله في مكتبه برام الله في الضفة الغربية المحتلة السناتور الأميركي رون وايدن.

وكانت إدارة دونالد ترامب أغلقت مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن في ايلول/سبتمبر الماضي، ضمن سلسلة من الإجراءات إتخذتها بحق السلطة الفلسطينية منها ايضا وقف المساعدات التي كانت تقدمها لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا).

وبحسب بيان نشره مكتبه، أكد أشتيه للسناتور وايدن "نرفض صفقة القرن، ولن نقبل باستمرار الوضع الراهن، والإجراءات والقرارات التي اتخذتها الإدارة الأميركية مؤخرا، سواء قطع المساعدات المقدمة للأونروا، أو نقل السفارة (الاميركية) للقدس، والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، تعد أسوأ من النص المكتوب لصفقة القرن".

وأضاف أشتية وفق البيان "يجب فصل العلاقات الفلسطينية الأميركية عن عملية السلام أو المسار السياسي الذي يجري، وتعثر العملية السلمية لا يجب مواجهته بعقاب أو ابتزاز من الادارة الأميركية تجاه الفلسطينيين، ونريد منها أن تكون وسيطا وشريكا صادقا في السلام".

ويعتبر اللقاء هو الأول الذي يجريه رئيس الوزراء الفلسطيني الجديد مع مسؤول أميركي منذ توليه منصبه منتصف نيسان/ابريل.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن