تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إسبانيا - قضاء

تبرئة رئيس نادي برشلونة السابق ساندرو روسيل من تهمة "تبييض أموال"

ساندرو روسيل ( الثاني على اليمين) خلال محاكمته ( أ ف ب)
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

برأت محكمة إسبانية يوم الأربعاء 24 أبريل 2019 ساندرو روسيل، الرئيس السابق لنادي برشلونة الإسباني لكرة القدم، من تهمة تبييض الأموال التي كان الادعاء العام الإسباني اتهمه بها وطالب فيها بسجنه لمدة 11 عاما وتغريمه 59 مليون يورو.

إعلان

تولى ساندرو روسيل (55 عاما) رئاسة نادي برشلونة بين سنوات 2010 و2014، وواجه اتهامات بتبييض الأموال بحكم علاقته بالرئيس السابق للاتحاد البرازيلي لكرة القدم ريكاردو تيكسييرا، في مسائل مرتبطة بحقوق بث مباريات وصفقات رعائية.

وكان الاتهام موجها إلى روسيل وزوجته وأربعة أشخاص آخرين. وبعد نحو شهرين من بدء المحاكمة في أواخر شباط/فبراير ا2019، أصدرت المحكمة الوطنية في إسبانيا، والتي تتولى النظر في القضايا الكبرى، قرار بتبرئة المتهمين على خلفية عدم كفاية الأدلة المقدمة من الادعاء.

وأوضحت المحكمة "بعد تقييم الأدلة المقدمة خلال المحاكمة، لم يتم إثبات الاتهامات. وبناء على ذلك، ونظرا إلى الشكوك التي تمت إثارتها"، قررت اعتماد مبدأ قرينة البراءة، والحكم لصالح المتهم لعدم كفاية الدليل.

وكان روسيل قد أوقف احتياطيا على خلفية القضية في أيار/مايو 2017، وأفرج عنه تحت مراقبة قضائية مع بدء المحاكمة في شباط/فبراير 2019.

ونقلت صحيفة "سبورت" الكاتالونية عن شقيقة روسيل ماريونا قولها بعد صدور حكم البراءة "نحن سعداء جدا. كنا نعرف أنه بريء"، مؤكدة أن العائلة "عانت كثيرا" جراء هذه القضية.

كما نقلت الصحيفة ذاتها عن محامي روسيل أندريس مالويندا، قوله إن تمضية موكله 21 شهرا في السجن قبل صدور حكم بتبرئته تمثل أمرا "غير معتاد"، مشددا في الوقت ذاته على التريث قبل اتخاذ أي خطوة جديدة.

واستقال روسيل من منصبه في رئاسة برشلونة عام 2014 على خلفية شبهات أثيرت حول صفقة انتقال النجم البرازيلي نيمار، لاعب باريس سان جرمان الفرنسي حاليا، من سانتوس البرازيلي إلى النادي الكاتالوني في 2013. ولا يزال روسيل ينتظر مسار محاكمة في قضايا فساد وتهرب ضريبي على ارتباط بهذا الانتقال.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.