تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

نيلسون طائر هاجر من بلغاريا ليسجن في زنزانة باليمن

الطائر نيلسون
الطائر نيلسون

مغامرة عجيبة لا يزال يعيشها الطائر نيلسون منذ أن غادر بلغاريا وحط في زنزانة يمنية... كيف ذلك؟

إعلان

عبر النسر نيلسون اليمن الغارق في نزاع مسلّح بحثا عن الطعام، ليجد نفسه فجأة سجينا محتجزا لدى مقاتلين موالين للحكومة المعترف بها اشتبهوا في أنه يحمل جهاز تجسّس لصالح المتمردين.

وحطّ النسر الترابي اللون في تعز، ثالث كبرى مدن اليمن والواقعة في جنوب غرب البلد الفقير، في خطوة غير مألوفة لطائر يتمتّع بالقدرة على التحليق لمسافات طويلة عبر القارات سعيا وراء الطعام والأجواء المناخية الملائمة.

وكان نيلسون، الذي يقدّر عمره بالسنتين، بدأ رحلته في أيلول/سبتمبر 2018 من بلغاريا حيث حصل في مركز للرعاية بالحيوانات على جهاز تتبّع يعمل عبر الأقمار الاصطناعية لمعرفة أماكن تواجده بتمويل من جمعية "فاند فور وايلد فونا أند فلورا" البلغارية.

ويبدو أن نيلسون ضلّ الطريق، وقرّر أن يحط في تعز بعد رحلة طويلة ومنهكة، لكنه وقع في أيدي مقاتلين في المدينة التي تسيطر عليها قوات الحكومة لكنها تخضع لحصار من قبل المتمردين الحوثيين منذ سنوات.

وما أن شاهد المقاتلون جهاز التتبع، حتى احتجزوا الطائر الضخم بعدما اشتبهوا في أنّه يحمل جهاز تجسّس، فربطوا إحدى رجليه بحبل لمنعه من الطيران، ونقلوه من مكان إلى آخر، من بينها غرفة تشبه الزنزانة.

جاسوس؟

في مسعى لتوضيح مسألة الجهاز وإطلاق سراحه، عبر هشام الحوت ممثل المنظمة البلغارية في اليمن، خطوط القتال فقاد سيارته لنحو ست ساعات منطلقا من مدينته صنعاء الخاضعة لسيطرة المتمردين، إلى تعز على بعد نحو 300 كلم جنوبا.

وقال الحوت لوكالة فرانس برس "استغرق الامر 12 يوما لاستعادة الطائر" ونقله إلى العاصمة اليمنية حيث يخضع للرعاية في الوقت الحالي.

وأوضح أن وزارة الخارجية البلغارية "تواصلت مع السفير اليمني الذي قام بدوره بالاتصال بمسؤولين محليين (في تعز) وأبلغهم بضرورة تسليم الطائر إلى المنظمة (البلغارية) فورا".

وذكر الحوت أن الطائر هاجر من بلغاريا إلى تركيا، ثم إلى الأردن والسعودية فاليمن حيث فقدت المنظمة القدرة على تتبّع تحرّكاته.

وظل مصير نيلسون غامضا حتى يوم 5 نيسان/أبريل حين بدأت المنظمة البلغارية تتلقّى مئات الرسائل من يمنيين شعروا بالقلق على حياة الطائر.

ويتناول نيلسون حاليا الطعام بشكل متواصل في بلد يواجه أكثر من نصف سكانه خطر المجاعة، ويخضع للرعاية على مدار الساعة في مسعى لإعادة بناء قوته وقدرته على الطيران لمسافات طويلة.

وقال الحوت "عندما جلبناه إلى هنا، كان ضعيف البنية" ووزنه أقل مما يجب أن يكون عليه.

ويضع الرجل قفازين حين يحمل الطائر فوق إحدى ذراعيه، ثم ينظر إليه باعجاب مبتسما ويرسل له قبلة في الهواء.

لا بقايا

وفي حال واصلت حالة الطائر تحسّنها، فإن المنظمة تأمل في أن يتم إطلاقه بعد شهرين حين يكون أيضا جناحه الذي تعرّض لكسر في مرحلة ما، قد تعافى تماما.

وظنّ الحوت في البداية أن عملية تعافي النسر ستتطلّب ستة أشهر.

وأشار إلى ان النسور عادة ما تأكل بقايا الحيوانات، إلا ان نيلسون لم يعثر عليها في اليمن مما اضطره في نهاية الأمر إلى أن يحط في تعز ليستريح قبل أن يعاود عملية البحث في أفقر دول شبه الجزيرة العربية.

ويشهد اليمن حربا منذ 2014 بين المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران، والقوات الموالية للرئيس المعترف به عبد ربه منصور هادي، تصاعدت في آذار/مارس 2015 مع تدخل السعودية على رأس التحالف العسكري دعما للقوات الحكومية.

وتسبب النزاع بأسوأ أزمة إنسانية في العالم بحسب الأمم المتحدة، التي قالت إن أكثر من 24 مليون شخص ما زالوا يحتاجون الى مساعدة إنسانية، أي أكثر من 80 بالمئة من السكان.

وأوقعت الحرب حوالي 10 آلاف قتيل وأكثر من 56 ألف جريح منذ بدء عمليات التحالف، بحسب منظمة الصحة العالمية. ويعتبر مسؤولون في المجال الانساني أن الحصيلة الفعلية أعلى بكثير.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.