تخطي إلى المحتوى الرئيسي
البرازيل

هل تنجح الشرطة البرازيلية في انقاذ غابة الأمازون؟

غابة الأمازون
غابة الأمازون /أرشيف

أطلقت الشرطة الفدرالية البرازيلية عملية واسعة يوم الخميس 25 أبريل 2019 للتصدّي لاستغلال الخشب في غابة الأمازون أصدرت بموجبها 29 مذكّرة توقيف لتفكيك شبكة معنية بهذا الاتجار غير القانوني تشمل موظّفين حكوميين.

إعلان

أوقف في سياق هذه العملية 19 شخصا حتّى بعد ظهر الخميس، بحسب ما قال ناطق باسم الشرطة لوكالة فرانس برس.
نفّذت هذه العملية التي تحمل اسم "أرشميدس" في وقت احتشد الآلاف من السكان الأصليين في برازيليا للمطالبة بالدفاع عن أراضيهم التي تجتاحها ظاهرة قطع الاشجار.

أجرت الشرطة أيضا عمليات دهم في تسع ولايات ومقاطعة برازيليا الفدرالية، مستولية على مبالغ مجموعها 50 مليون ريال ومجمّدة حسابات شركات متّهمة بالضلوع في هذه الممارسات الفاسدة.

أوقف مدير سابق للهيئة العامة المعنية بحماية البيئة (إباما) وضبط في حوزته سلاح ناري غير مرخّص.

جاء في بيان صادر عن الشرطة الفدرالية أن الهدف من هذه العملية المباغتة هو التصدّي "لاستغلال الخشب بما يتعارض مع القوانين" وتفكيك شبكة تشمل "موظفين في شركات معنية بحماية البيئة... وأصحاب مجموعات تنشط في الاتجار بالخشب".

في إطار هذا التحقيق الذي أفضى إلى إطلاق عملية الخميس، ضبط حوالى 8 آلاف متر مكعب من الخشب في 400 حاوية في كانون الأول/ديسمبر 2017.

كانت هذه الحمولة تتضمن "140 حاوية موجّهة إلى بلدان في أوروبا وآسيا وأميركا الشمالية"، بحسب ما جاء في بيان الشرطة.

استعان الشرطيون للمرة الأولى بـ "أداة تقنية جديدة مزوّدة صورا التقطتها الأقمار الاصطناعية تتيح رصد المناطق التي تقطع فيها الأشجار".

ندّدت منظمات غير حكومية كثيرة إلى جانب زعماء قبائل باشتداد وتيرة إزالة الأحراج منذ وصول الرئيس اليميني المتطرف جايير بولسونارو إلى سدّة الحكم.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن