تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

جامعة فرنسية تحقق في عبارات وفيديوهات عنصرية ساخرة من طلاب وأساتذة سود

وزيرة التعليم العالي فريديريك فيدال
وزيرة التعليم العالي فريديريك فيدال /france 24
نص : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
2 دقائق

أعلن مدير الاتصالات في جامعة لورين في شرق فرنسا دافيد دينيه، يوم السبت 27 أبريل 2019، أن الجامعة ستفتح تحقيقاً إدارياً بعد تلقيها بلاغا بشأن تبادل عبارات وفيديوهات عنصرية بين طلاب.

إعلان

أوضح دافيد دينيه "أبلغتنا أمس شبكات التواصل الاجتماعي أن مجموعة على تطبيق مسنجر (التراسل على فيبسوك) تضم طلاباً في علم الاجتماع في جامعة ميتز هي على ما يبدو مساحةً لبث

علّقت وزيرة التعليم العالي فريديريك فيدال على المسألة عبر تويتر بالقول "لا تسامح إطلاقاً مع هذه التصرفات غير المقبولة في جامعاتنا كما في خارجها".

وأضافت "لدي ثقة تامة بجامعة لورين التي أعرف أنها تتصرف بسرعة وبشكل نموذجي جداً لمعاقبة المعنيين".

وقال ديوب وهو طالب علم اجتماع سنغالي في جامعة لورين: "لقد أهانوا مجتمعاً بأكمله، الأمر مقزز حقاً".

وتابع الشاب البالغ من العمر 21 عاماً "لم أختبر بحياتي أمراً مماثلاً، وكنت أقول حتى إنني لا أهتم لكنني كنت جاهلاً، لم أعلم إلى أي مدى يمكن لهذا الأمر أن يتسبب بالألم".

وأعلن دافيد دينيه أنه حتى لو كان "طالبان أو ثلاثة فقط" شاركوا في المجموعة، فستقوم الجامعة قريباً جداً "بتحقيق داخلي إداري" بناء على شكوى محتملة، معتبراً الوضع "خطر لدرجة تستدعي استجواب الأوساط الجامعية".

وأوضح أن المسألة كشفت "حينما قامت فتاة بأخذ صور للمحادثات على هذه المجموعة ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي".

وبحسب ديوب، الذي يدرس نفس اختصاص المشاركين في تلك المجموعة، فالرسائل استهدفت "عشرات" الطلاب السود. وطالبت نقابة طلابية في جامعة لورين في بيان "الجامعة بإجابات حاسمة تجاه هذه التصرفات" التي "ندينها بحزم".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.