المغرب العربي

عباس مدني يوارى الثرى بمقبرة سيدي أمحمد بالجزائر

الراحل عباس مدني
الراحل عباس مدني /france 24

دفن عباسي مدني،الزعيم التاريخي للجبهة الإسلامية للإنقاذ الجزائرية،يوم السبت 27أبريل 2019 في مقبرة سيدي أمحمد في العاصمة الجزائر، حيث وصل جثمانه من الدوحة.

إعلان

توفي عباسي مدني يوم الأربعاء 24 أبريل 2019 عن عمر ناهز 88 سنة، في الدوحة حيث كان يقيم في المنفى منذ 2003. كان مدني من دعاة تأسيس دولة إسلامية في الجزائر، ودعا الى الكفاح المسلح بعد أن أبطل الجيش الجزائري في 1992 نتيجة الانتخابات التعددية الأولى في البلاد التي فازت بها آنذاك الجبهة الإسلامية للإنقاذ. وتمّ حل الحزب وسجن قادته.

ودعا مدني الذي أودع السجن قبل الانتخابات في حزيران/يونيو 1991 للمرة الأولى إلى وضع حد لأعمال العنف في حزيران/يونيو 1999 حين أعلن "الجيش الإسلامي للانقاذ" إلقاء السلاح. ولطالما اشتُبه بأنه يدير من سجنه سرا عمليات الفصيل المسلّح.

أطلق سراح مدني في تموز/يوليو 2003 بعد أن صدرت بحقه عقوبة بالحبس 12 عاما، قضاها بين الزنزانة والإقامة الجبرية، لإدانته بالمساس بأمن الدولة، وقد منع من ممارسة أي نشاط سياسي. عباسي مدني من مواليد عام 1931 بمدينة سيدي عقبة (بسكرة)، وقد انضم الى صفوف "ثورة التحرير" ضد الاستعمار الفرنسي باكرا، واعتقلته السلطات الاستعمارية في سنة 1954 وبقي في السجن حتى استقلال البلاد من في سنة 1962.

عمل مدني الحاصل على دكتوراه من بريطانيا، أستاذا للفلسفة في جامعة الجزائر.ويحمله معارضون مسؤولية الحرب الأهلية التي عرفت ب"العشرية السوداء" بين 1992-2002.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية