تخطي إلى المحتوى الرئيسي
المغرب العربي

رئيس الأركان الجزائري: الجيش سيعمل على تجنيب البلاد العنف

رويترز

نقلت قناة النهار التلفزيونية عن رئيس أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح قوله يوم الأربعاء فاتح مايو 2019 إن ”الجيش سيعمل على تجنيب البلاد مغبة الوقوع في فخ العنف“، مع استمرار الاحتجاجات الحاشدة التي دفعت الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى الاستقالة في الثاني من أبريل نيسان.

إعلان

ولم يهدأ المحتجون بعد استقالة بوتفليقة ويطالبون الآن بالإطاحة بالنخبة الحاكمة التي تهيمن على البلاد منذ عقود، وبمزيد من الديمقراطية وحملة على الفساد والمحاباة.

ونقلت قناة النهار عن صالح ”لمسنا توافقا وطنيا للترتيبات المتخذة من خلال شعارات المسيرات“. ولم يخض في التفاصيل لكن بعض المحتجين رحبوا بمساعيه لمحاكمة أعضاء في النخبة الحاكمة كانوا مقربين لبوتفليقة.

ولا يزال الجيش هو المؤسسة الأقوى في البلاد ويؤثر منذ عقود على المشهد السياسي من وراء الكواليس. ولا يزال يرقب بهدوء الاحتجاجات السلمية إلى حد بعيد والتي شهدت في بعض الأحيان مشاركة مئات الألوف.

ونقلت قناة النهار عن صالح قوله يوم الثلاثاء إنه سيتم الكشف عن ملفات ”ثقيلة“ ضمن حملة على الفساد.

وأظهرت لقطات تلفزيونية مئات الأشخاص يحتجون في العاصمة الجزائر اليوم الأربعاء للمطالبة بمزيد من الإصلاحات.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن