تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

"قوات سوريا الديموقراطية" ترفض أسلوب "المصالحات" الذي تتبعه دمشق لتحديد مصير مناطق الأكراد

أ ف ب

أبدت قوات سوريا الديموقراطية الجمعة 3 أيار 2019 رفضها لأسلوب "المصالحات" الذي تقترحه دمشق من أجل تحديد مصير مناطق سيطرة الأكراد في شمال شرق سوريا، مؤكدة في الوقت ذاته استعدادها للحوار مع الحكومة السورية.

إعلان

وقال القائد العام لقوات سوريا الديموقراطية مظلوم عبدي في كلمة ألقاها أمام مؤتمر للعشائر في مدينة عين عيسى (شمال) "لا يمكن بأي شكل من الأشكال أن نعود إلى فترة ما قبل 2011"، مضيفاً "نؤكد أيضاً أنه لا يمكن حل المشاكل الموجودة والمسائل الكبيرة في المنطقة (...) عن طريق المصالحات أو أساليب أخرى". وكان الرئيس السوري بشار الأسد وضع قوات سوريا الديموقراطية أمام خيارين، اتفاقات "المصالحة" أو الحل العسكري.

وأبرمت دمشق خلال السنوات الماضية، وإثر عمليات عسكرية، اتفاقات تطلق عليها تسمية "مصالحات" في مناطق كانت تسيطر عليها فصائل معارضة. وتنص هذه الاتفاقات على إجلاء رافضي التسويات إلى مناطق خارج سيطرة قوات النظام، على أن تعود كافة مؤسسات الدولة الإدارية والأمنية إليها. ويصف معارضون للنظام هذه الاتفاقات بـ"التهجير القسري". وتحدّث المرصد السوري لحقوق الإنسان وناشطون عن قيام قوات النظام بحملات اعتقال لمدنيين ومقاتلين بقوا في مناطقهم رغم موافقتهم على التسويات.

وأكد عبدي الاستعداد "للحوار مع النظام السوري" للتوصل إلى "حل شامل". وشدد على انه لا يمكن بلوغ أي "حل حقيقي" من "دون الاعتراف بحقوق الشعب الكردي كاملة دستورياً (...) ومن دون الاعتراف بالإدارات الذاتية"، فضلاً عن القبول بدور قوات سوريا الديموقراطية في حماية المنطقة الواقعة تحت سيطرتها مستقبلاً. ويودّ الأكراد في أي اتفاق مقبل مع دمشق أن يحافظوا على مكاسب حققوها إثر اندلاع النزاع في العام 2011، بعدما عانوا من التهميش على مدى عقود. ويصرون على الابقاء على المؤسسات التي بنوها في مناطق الإدارة الذاتية في شمال وشمال شرق سوريا، وعلى قواتهم العسكرية التي أظهرت فعالية في قتال تنظيم الدولة الإسلامية.

وتأخذ دمشق على القوات الكردية تحالفها مع واشنطن في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية، والذي أعلنت في 23 آذار/مارس نهاية "خلافته" بعد أشهر من معارك واسعة خاضتها بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن. ودافع عبدي عن بقاء قوات التحالف في سوريا وكذلك القوات الروسية التي تدعم منذ العام 2015 قوات النظام في معاركها ضد الفصائل المعارضة والجهاديين على حد سواء، وساهمت في تحقيق انتصارات كبيرة لصالح دمشق. وقال إن وجود القوتين "مشروع حتى تطهير كافة الأراضي السورية من رجس الإرهاب".

وأضاف "ما دام الإرهاب موجوداً.. فإن دور قوات التحالف والقوات الروسية ما زال مطلوباً وما زال ضرورياً". وقرر الرئيس الأميركي دونالد ترامب نهاية العام الماضي سحب قواته المؤلفة من حوالي ألفي جندي من سوريا، ما شكل صدمة للأكراد الذين اعتبروا القرار "خاطئاً"، قبل أن تعود واشنطن وتعلن نيتها إبقاء 400 جندي.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.