تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

بالصور: اكتشاف مقبرة جماعية في مصر يعود تاريخها إلى 2500 سنة

(رويترز)

أعلنت وزارة الآثار المصرية يوم السبت 04 مايو 2019 عن اكتشافها مقبرة جماعية في منطقة أهرامات الجيزة، يعود تاريخ أصحابها إلى حوالى 2500 سنة قبل الميلاد.

إعلان

وجاء في بيان صادر عن الوزارة أن "بعثة الآثار المصرية نجحت في الكشف عن جزء من جبانة (مقبرة) أثرية من عصر الدولة القديمة (2780 ق.م إلى 2263 ق.م)، و ذلك اثناء أعمال الحفر الأثري في الجزء الجنوبي الشرقي لمنطقة آثار الهرم".  

 

مقبرة جماعية جديدة في أهرامات الجيزة بمصر
{{ scope.counterText }}
{{ scope.legend }}© {{ scope.credits }}
{{ scope.counterText }}

{{ scope.legend }}

© {{ scope.credits }}

وقال مصطفى وزيري الامين العام للمجلس الأعلى للآثار إن "الجبانة تضم العديد من آبار الدفن والمقابر التي تعود لعصر الدولة القديمة، وتؤرخ الى عصر الأسرة الخامسة (نحو 2500 سنة قبل الميلاد)".

وأوضح أن المقبرة تعود لشخصين يدعى أحدهما "بحنوي- كا" ويحمل سبعة ألقاب منها كاهن المعبودة ماعت وأكبر القضاة سناَ في قاعة المحاكمة.

ويدعى الآخر "نوي" ويحمل خمسة ألقاب أهمها رئيس المقاطعة الكبيرة والمشرف على المستوطنات الجديدة.

وأفاد أشرف محي مدير منطقة آثار الهرم "قد أعيد استخدام هذه الجبانة للدفن على نطاق واسع في العصر المتأخر، بداية من القرن السابع قبل الميلاد".

في السنوات الأخيرة، كثفت الحكومة المصرية جهودها بشأن الاكتشافات الأثرية وقد أسفرت عن العديد منها، إلا أن البلاد غالبا ما تُتهم بالإهمال وعدم توخي الدقة في مقاربتها لملف الآثار.

وتشكّل المواقع الأثرية نقطة قوة أساسية لمصر في مواجهة المنافسة المتزايدة من وجهات سياحية أخرى.

وكانت الاضطرابات السياسية والأمنية ألحقت أذى كبيرا بقطاع السياحة في البلاد منذ ثورة العام 2011.

ولكن القطاع بدأ بالتعافي في السنوات الأخيرة خصوصا منذ العام 2017.

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن