تخطي إلى المحتوى الرئيسي
باكستان

اعتقال صينيين يتاجرون بـ"عرائس يافعات" باكستانيات للدعارة

صورة معبّرة (أرشيف)

أوقفت باكستان ثمانية صينيين على الأقل بتهمة استدراج باكستانيات يافعات بعد إقناعهن بزيجات وهمية لإرغامهن على ممارسة الدعارة في الصين، على ما أعلنت السلطات يوم الثلاثاء 7 مايو 2019.

إعلان

وقد أوقف أيضا أربعة باكستانيين يشتبه في تسهيلهم الزيجات الوهمية، وفق الوكالة الفدرالية للتحقيق، على أن يستتبع ذلك بتوقيف أشخاص آخرين.

ودق تقرير صادر عن منظمة "هيومن رايتس ووتش" الشهر الماضي ناقوس الخطر إزاء الاتجار بـ"العرائس" بين باكستان والصين، داعيا إسلام آباد إلى التصدي لهذه الآفة.

وبحسب "هيومن رايتس ووتش"، الأساليب المستخدمة "تشبه بصورة مريبة تلك المستخدمة في عمليات اتجار بـ+عرائس+ من خمسة بلدان آسيوية أخرى على الأقل نحو الصين".

وتقترن عشرات آلاف الفتيات من بلدان في جنوب شرق آسيا مثل بورما وفيتنام، سنويا برجال صينيين ممن يواجهون صعوبات في الاقتران بمواطنات لهم بفعل تبعات سياسة الطفل الواحد التي اعتمدتها بكين لثلاثة عقود.

وأكدت قناة تلفزيونية باكستانية الشهر الماضي أن صحافييها وثقوا تنظيم وسطاء في لاهور (شمال شرق باكستان) زيجات فتيات قاصرات من عائلات فقيرة برجال صينيين مقابل مبالغ مالية وتأشيرات دخول.

وعلقت السفارة الصينية لدى إسلام آباد في بيان جاء فيه "الصين تتعاون مع قوات الأمن الباكستانية للتصدي لأعمال الوسطاء غير القانونيين. نذكّر المواطنين الصينيين والباكستانيين بضرورة التحلي بالحذر وعدم الوقوع في فخ عمليات الاحتيال".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن