تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ليبيا

خبراء أمميون يحققون في ضلوع الإمارات في قصف العاصمة الليبية طرابلس

مواجهة بين قوات تابعة للحكومة وأخرى تابعة لحفتر، جنوب العاصمة طرابلس 29/04/2019
مواجهة بين قوات تابعة للحكومة وأخرى تابعة لحفتر، جنوب العاصمة طرابلس 29/04/2019 الصورة (أ ف ب)

أظهر تقرير سرّي يوم الإثنين في 06 أيار/ مايو 2019 أنّ خبراء أمميّين يحقّقون في ما إذا كانت أبوظبي ضالعة عسكرياً في النزاع الدائر في ليبيا حيث أُطلقت في نيسان/أبريل صواريخ من طائرات مسيّرة صينية الصنع يمتلك مثلها الجيش الإماراتي.

إعلان

بحسب التقرير فإنّ الصواريخ التي قصفتها الطائرات المسيّرة في الضاحية الجنوبية لطرابلس يومي 19 و20 نيسان/أبريل 2019 هي صواريخ جو-أرض من طراز "بلو آرو" وذلك استناداً إلى شظايا درسها الخبراء الأمميّون.

ولا تمتلك هذا النوع من الصواريخ إلّا ثلاث دول هي الصين وكازاخستان والإمارات العربية المتّحدة، ذلك أنّ هذه الصواريخ تطلقها حصراً طائرات بدون طيار تنتجها شركة وينغ لونغ الصينية.

ولفت التقرير إلى أنّ "مجموعة الخبراء تحقّق في الاستخدام المحتمل لمتغيّرات من طائرة وينغ لونغ المسيّرة من قبل الجيش الوطني الليبي" بقيادة المشير خليفة حفتر "أو من قبل طرف ثالث داعم للجيش الوطني الليبي".

وبحسب التقرير فإنّه "من شبه المؤكّد" أنّ هذه الصواريخ لم تحصل عليها ليبيا مباشرة من الشركة المصنّعة أو من الصين.

والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومصر هي أهمّ الدول المؤيّدة لحفتر الذي يشنّ منذ 4 نيسان/أبريل 2019 هجوماً عسكرياً للسيطرة على طرابلس.

وكانت الإمارات قالت يوم 02 مايو/ أيار 2019 إنّ "الأولوية" في ليبيا هي "مواجهة الإرهاب"، مشيرة إلى أن "الميلشيات المتطرفة" تواصل سيطرتها على العاصمة طرابلس.

ومنذ بدأ حفتر هجومه على طرابلس، قُتل 432 شخصاً على الأقلّ وأصيب 2069 آخرون بجروح ونزح أكثر من 55 ألفاً من ديارهم، بحسب الأمم المتحدة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.