تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

الجهاد الإسلامي تعلن أنها استخدمت صاروخا جديدا في المواجهة الأخيرة مع اسرائيل

صواريخ تظهر في وثائقي إيراني حول حركة 'الجهاد الإسلامي' الفلسطينية تم بثه في 24 فبراير2019
صواريخ تظهر في وثائقي إيراني حول حركة 'الجهاد الإسلامي' الفلسطينية تم بثه في 24 فبراير2019 / يوتيوب

صرح الناطق العسكري باسم حركة الجهاد الإسلامي يوم الخميس 09 مايو -أيار 2019 بأن الحركة باتت تملك صاروخا جديدا ساهم في تطوير قدراتها العسكرية، وأنها استخدمته خلال المواجهة العسكرية الأخيرة مع إسرائيل.

إعلان

وقال الناطق العسكري لحركة الجهاد الإسلامي أبو حمزة إن "إدخال المقاومة صاروخ +بدر3+ قيد الخدمة يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك على تطور لافت في قدرات التصنيع العسكري في سرايا القدس".

وأضاف أن "تطور قدرات التصنيع العسكري ما كان لولا دعم محور المقاومة وعلى رأسه الجمهورية الإسلامية في إيران التي ما بخلت عنا يوماً في كافة المجالات".

وشدد أبو حمزة على التنسيق بين سرايا القدس وكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس "قبل التصعيد وكذلك التنسيق والعمل المشترك الذي كان بينهما على مستوى الحدث".

واوضح أنه "منذ اللحظة الأولى لتوقف المعركة بدأ العمل على تعويض ما تم إطلاقه من صليات صاروخية وستكون خلال أيام في عهدة الوحدة الصاروخية وملقمة في مرابضها".

وردا على أسئلة لوكالة فرانس برس، قال أبو حمزة إن حركته هي التي تصنع "منظومة صواريخ بدر، وتبدأ بمدى 10 كيلومترات وتتدرج نسبة ومسافة ومدى هذا الصاروخ بحسب حشوته وتصنيعه وإنتاجه (...) بحيث يحمل مادة متفجرة شديدة الفاعلية والتدمير تزيد على مئات الكيلوغرامات من المتفجرات" بدون إيضاحات أكثر.

وشدد على أن سرايا القدس "لديها آلاف المقاتلين المدربين والمجهزين"، مشيرا إلى أن "العدو الصهيوني يعمل جاهداً لتجريد قطاع غزة والمقاومة من السلاح، وحيال ذلك فإن المقاومة وسرايا القدس ستدافع وبكل قوة عن هذا السلاح، ولعل هذا السبب سيكون الدافع الأساسي لاندلاع الحرب" مع إسرائيل.

وشكك الناطق بإسم السرايا في إمكان صمود التهدئة مع الدولة العبرية، وتابع "في حال أخل العدو بتنفيذ وتطبيق التفاهمات على الأرض، فنحن نؤكد أننا سنضع التهدئة خلف ظهورنا ولن يكون أمامنا سوى الخيار العسكري لانتزاع حقوق شعبنا".

وأعلنت الفصائل الفلسطينية أنها توصلت الى وقف لإطلاق النار مع إسرائيل بوساطة مصر، بعد المواجهة العسكرية التي اندلعت السبت بين الطرفين واعتبرت الأخطر منذ حرب 2014.

وأُطلق خلال هذه المواجهة نحو 690 صاروخا من قطاع غزّة في اتّجاه الأراضي الإسرائيليّة، بحسب الجيش الإسرائيلي الذي أشار إلى أن الدفاعات الجوية الإسرائيلية اعترضت أكثر من 240 منها.

وقتل خلال المواجهات الأخيرة 25 فلسطينيا وأربعة أشخاص في الجانب الإسرائيلي.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن