تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

إسرائيل تعيد فتح معبريها الحدوديين مع غزة

عبور محملة بالإمدادات الغذائية تعبر مدينة رفح الفلسطينية عبر معبر كيرم شالوم بين إسرائيل وجنوب قطاع غزة في 24 فبراير 2014. وقال حكام حماس في قطاع غزة إنهم يعتزمون السماح للمقاولين من القطاع الخاص بالسيطرة على معابر حدود الأراضي الفلسطينية مع مصر وإسرائيل
عبور محملة بالإمدادات الغذائية تعبر مدينة رفح الفلسطينية عبر معبر كيرم شالوم بين إسرائيل وجنوب قطاع غزة في 24 فبراير 2014. وقال حكام حماس في قطاع غزة إنهم يعتزمون السماح للمقاولين من القطاع الخاص بالسيطرة على معابر حدود الأراضي الفلسطينية مع مصر وإسرائيل /أ ف ب

أعادت إسرائيل يوم الأحد 12 مايو أيار 2019 فتح معبريها مع قطاع غزة المحاصر بعدما أغلقتهما على وقع التصعيد بين الطرفين في وقت سابق هذا الشهر، وفق ما أفادت مسؤولة في وزارة الدفاع.

إعلان

وأفادت الناطقة باسم "وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق" التابعة لوزارة الدفاع الإسرائيلية والتي تشرف على المعابر أنه تم فتح معبري إيريز (بين حانون) المخصص للأشخاص، وكرم أبو سالم (كيريم شالوم) المخصص للبضائع مع غزة.وأُغلق المعبران في الرابع من أيار/مايو عندما أطلقت حماس وحركة الجهاد الإسلامي مئات الصواريخ من قطاع غزة على إسرائيل التي ردت بقصف عشرات الأهداف داخل القطاع.

وقتل أربعة مدنيين إسرائيليين و25 فلسطينيا، بينهم تسعة مقاتلين على الأقل، في الاشتباكات التي تواصلت ليومين وانتهت بهدنة مؤقتة . وقال مسؤولون فلسطينيون إن إسرائيل وافقت على تخفيف حصارها المفروض منذ عقد على الجيب الفقير الذي تسيطر عليه حركة حماس مقابل التهدئة.

ولم تؤكد إسرائيل الاتفاق علنا لكنها رفعت الجمعة الحظر الذي كانت تفرضه على قوارب الصيد الفلسطينية قبالة غزة.
وتصرّ إسرائيل على أن حصارها ضروري لعزل حماس التي خاضت ثلاث حروب ضدها منذ 2008.
لكن منتقديها يرون في الحصار عقابا جماعيا لمليوني شخص يعيشون في غزة.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن