تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

إيقاف 33 فتاة من الروهينغا حاولن الذهاب إلى ماليزيا للعمل في شبكات الدعارة

/يوتيوب (تلفزيون الآن)

منعت شرطة بنغلادش سفر 33 صبية من الروهينغا البورميين إلى ماليزيا حيث كن سيعملن على الأرجح في شبكات دعارة، بحسب ما أعلنت السلطات يوم الأحد 12 مايو 2019.

إعلان

تم اخفاء الفتيات في الناحية الخلفية من متجر في دكا بعد جلبهن من مخيم اللاجئين الضخم "كوكس بازار" على الحدود مع بورما. وكان يفترض أن يتوجهن جوا إلى ماليزيا حيث وعدن بفرص عمل.

لكن الشرطة التي أوقفت أربعة أشخاص وعثرت لديهم على أكثر من خمسين جواز سفر بنغاليا مزورا، قالت إن الفتيات كن موجهات بشكل مرجح جدا للدعارة.

أعيدت الفتيات اللواتي تراوح اعمارهن بين 15 و19 عاما، الى المخيم، بحسب المتحدث باسم شرطة بنغلادش مخلص رحمن.

فر نحو 740 ألفا من افراد أقلية الروهينغا المسلمة من القمع العسكري الوحشي في بورما في آب/اغسطس 2017 وقدموا الى مخيم اللاجئين الذي أقيم في بنغلادش وكان يضم أصلا نحو 300 الف لاجىء روهينغا كانوا فروا قبلهم من أعمال العنف بحق هذه الاقلية.

وسط السعي اليائس لحياة أفضل، يصبح كثير من اللاجئين وخصوصا الفتيات، صيدا سهلا لعصابات الاتجار بالبشر.

كما يخاطر آلاف اللاجئين بحياتهم في محاولات عبور خليج البنغال الى ماليزيا أو تايلاند في مراكب متداعية.
يسعى آخرون للحصول على جوازات سفر بنغلادشية مزورة للتمكن من مغادرة البلاد.

قال جيشو باروا وهو موظف في منظمة للحماية من الاتجار بالبشر، إنه تعامل مع مئة حالة في الاسابيع الستة الاخيرة، موضحا أن تلك الحالات ليست سوى "جزء بسيط مما يحدث في الواقع".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن