تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة -إيران

"تهديد وشيك" على صلة "مباشرة" بإيران وراء سحب الدبلوماسيين الأمريكيين من العراق

مايك بومبيو خلال زيارته الى العراق (رويترز)

أكد مسؤولون أمريكيون كبار يوم الأربعاء 15 مايو 2019 أن سحب الدبلوماسيين الأميركيين غير الأساسيين من العراق سببه "تهديد وشيك" على "صلة مباشرة بإيران".

إعلان

وقال أحد هؤلاء المسؤولين في الخارجية الأمريكية إن هذا التهديد "حقيقي"، تقف وراءه "ميليشيات عراقية بقيادة الحرس الثوري الإيراني".

وأضاف أمام صحافيين في واشنطن "إنه تهديد وشيك يطاول طواقمنا".

وردا على سؤال عما اذا كانت طهران ضالعة في هذه التهديدات من وجهة نظر الإدارة الأميركية، قال مسؤول آخر "الأمر مرتبط مباشرة بإيران، عدد كبير من التهديدات على صلة مباشرة بإيران".

وتحدث المسؤولون الأمريكيون عن معلومات استخباراتية جديدة أفضت إلى قرار سحب قسم من الدبلوماسيين في العراق، لكنهم رفضوا توضيح ما اذا كانت وشيكة اكثر مما كانت عليه حين تحدثت عنها واشنطن للمرة الاولى قبل عشرة أيام.

وكانت الولايات المتحدة قد طلبت في وقت سابق يوم الأربعاء من جميع موظفيها غير الأساسيين مغادرة سفارتها في بغداد وقنصليتها في اربيل نتيجة تصاعد حدة التوتر بين الولايات المتحدة وإيران جارة العراق، ما دفع العديد من البلدان الأخرى الى التعبير عن القلق.

وبعيد قرار واشنطن بشأن موظفيها، أعلن الجيشان الألماني والهولندي تعليق عمليات التدريب العسكري للجيش العراقي حتى إشعار آخر. وقالت برلين إن الجيش الألماني أوقف تدريبه متحدثا عن "زيادة اليقظة" في العراق، فيما أعلنت وزارة الدفاع الهولندية أنها أوقفت أيضا عمليات التدريب بسبب وجود "تهديدات".

وأكد المسؤولون الامريكيون ان القرار لا يعني أن الولايات المتحدة ستقوم بعمل عسكري وشيك ضد ايران او حلفائها في المنطقة.

وقال احدهم "كل اتصال اجريته مع اكبر المسؤولين في الادارة الاميركية يفيد انه ليس هناك نية ابدا او مصلحة في اندلاع نزاع عسكري مع اي جهة".

وينتشر حاليا نحو 160 جندياً ألمانياً في العراق بينهم 60 في التاجي شمال بغداد و100 في اربيل في كردستان العراق.

كذلك، يتولى أكثر من 50 جنديا هولنديا تدريب قوات كردية في اربيل في إطار التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن