تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

إعدام شخصين بالحقنة القاتلة في الولايات المتحدة بعد إدانتهما بجرائم قتل

أ ف ب

نفذ حكمان بالإعدام بحقنة قاتلة مساء الخميس 16 أيار 2019 في جنوب الولايات المتحدة بعدما رفض حاكما الولايتين المعنيتين العفو عن المحكوم عليهما.

إعلان

وأعدم مايكل سمرا (41 عاما) في ألاباما بعد 22 عاما على مشاركته في جريمة ذهب ضحيتها أربعة أشخاص على ما أعلنت السلطات. وبعد أربع دقائق، أعدم دوني إدوارد جونسون (68  عاما) في تينيسي حيث أدين بتهمة قتل زوجته قبل 35 عاما. ففي العام 1997 شارك سمرا الذي كان يومها في التاسعة عشرة ويتمتع ب"ذكاء محدود جدا" بحسب الوثائق القضائية، في هذه الجرائم مع صديق له.

وكان هذا الأخير غاضبا من والده الذي رفض إعارته شاحنته الصغيرة فأقنع مايكل سمرا بمساعدته على الانتقام. وقتل الرجلان الوالد وصديقته قبل أن يذبحا ابنتي هذه الأخيرة البالغتين ست وسبع سنوات. وحكم على الاثنين بالإعدام. إلا أن صديق سمرا الذي كان يومها في السادسة عشرة خففت عقوبته إلى السجن مدى الحياة بعدما منعت المحكمة العليا إصدار حكم الإعدام على قصر.

وقد طلب محامو سمرا من الحاكمة الجمهورية لولاية ألاباما كاي إيفي العفو عن موكلهم إلا أن هذه الأخيرة رفضت طلبهم. وفي ولاية تينيسي المجاورة، رفض الحاكم الجمهوري بيل لي العفو عن دوني إدوارد جونسون رغم مساندة عدة مسؤولين دينيين له. وهو كان خنق زوجته العام 1984 بإقحام كيس بلاستيكي داخل حلقها. وكتب في بيان نشره محاموه "لم أكن إنسانا بل وحشا".

وهو أكد أن الإيمان حولّه. وبات مؤمنا جدا وأصبح ممثلا للكنيسة السبتية (بروتستانت)  في السجن. وطلب العفو من الحاكم بسبب "توبته" هذه. ودعم رئيس كنيسته وأساقفة كاثوليك وابنة الضحية طلبه. إلا ان الحاكم رفض الطلب. وقد أعدمت الولايات المتحدة منذ مطلع السنة سبعة أشخاص.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن