تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

ملياردير يسدد كامل ديون طلاب جامعة أمريكية من أجل "تحسين حياة أميركيين سود"

أ ف ب

كان طلاب جامعة مورهاوس في أتلانتا في ولاية جورجيا يستعدون لتمضية وقت ممتع لمناسبة تخرجهم الأحد 19 أيار 2019 إلا أن مليارديرا أميركيا أتى لإلقاء كلمة أمامهم، جعل هذا اليوم لا يمحى من ذاكرتهم.

إعلان

فأمام متخرجي العام 2019، أكد رجل الأعمال روبرت ف. سميث الذي تقدر ثروته بحوالى 4,4 مليارات دولار أنه سيتكفل بديون الطلاب الإجمالية أي ما يعادل نحو أربعين مليون دولار. وقد استقبل هذا الاعلان بصيحات الفرح والتصفيق من قبل نحو 400 متخرج وأهاليهم. وقال سميث لطلاب هذه الجامعة المعروفة بضمها طلابا من السود خصوصا "عائلتي ستنشئ صندوقا لمحو قروضكم الطالبية". وقد تناقلت أقواله هذه شبكات التواصل الاجتماعي.

وأضاف رجل الأعمال الذي تسلم خلال الاحتفال شهادة فخرية "أنتمي إلى دفعة المتخرجين هذه. وأنا على ثقة أن دفعتي هذه ستواصل" هذا النوع من التحرك وتساعد على تحسين حياة أميركيين سود آخرين. وكان سميث قال في وقت سابق من السنة إنه سيتبرع بمبلغ 1,5 مليون دولار للجامعة إلا أن إعلان الأحد شكل مفاجأة لطاقم الجامعة حتى على ما ذكرت صحيفة "اتلانتا جورنال اند كونستيتيوشن".

وقال ناطق إنها أكبر هبة في تاريخ الجامعة التي ارتادها مارتن لوثر كينغ جونيور والمخرج سبايك لي والممثل سامويل ل. جاكسون. وقال الطالب اليجاه دورموس للصحيفة "لو كان بوسعي القيام بقفزة خلفية لفعلت. أنا أطير من الفرح". وقال الشاب إن ديونه الجامعية تصل إلى تسعين ألف دولار، موضحا أن والدته سائقة حافلة مدرسية في هارلم في نيويورك.

وسميث هو متخرج من جامعتي كورنيل وكولومبيا العريقتين وقد أصبح العام 2005 الأميركي الأسود الأغنى بحسب مجلة فوربز. وتتجاوز ثروته ثروة مقدمة البرامج الأميركية الشهيرة أوبرا وينفري التي سبق أن تبرعت لجامعة مورهاوس. وباتت مسألة القروض الطالبية قضية وطنية بسبب الكلفة العالية جدا للدراسة الجامعية في الولايات المتحدة وعجز عدد متزايد من الأشخاص على تسديدها. وهي باتت في صلب برنامج بعض الديموقراطيين الساعين إلى الحصول على بطاقة حزبهم للانتخابات الرئاسية المقبلة في 2020. وتتجاوز الديون الطالبية راهنا ألف مليار دولار بحسب وكالة "فيتش".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن