تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

التحالف يعلن تصدي الدفاعات السعودية لـ"أهداف جوية" في سماء المملكة

أ ف ب

تصدّت الدفاعات الجوية السعودية الإثنين 20 أيار 2019 لـ"أهداف جوية" في سماء المملكة في منطقة تقع فيها مدينة مكة، حسبما أعلن التحالف العسكري الذي تقوده الرياض في اليمن، من دون أن يحدّد طبيعة هذه الأهداف.

إعلان

وقال المتحدث باسم "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن تركي المالكي في بيان "صباح (...) الإثنين، رصدت منظومات الدفاع الجوي الملكي السعودي أهدافاً جويةً تحلّق على مناطق محظورة بمحافظة جدة ومحافظة الطائف".

وأضاف "تم التعامل معها وفق ما يقتضيه الموقف"، حسبما نقلت عنه وكالة الانباء السعودية الحكومية، من دون يحدّد الجهة التي تقف خلال "الاهداف الجوية" أو طبيعة هذه الأهداف. لكن وسائل اعلام سعودية بينها صحيفة "الشرق الاوسط" وقناة "العربية" قالتا إن الأهداف عبارة عن صواريخ أطلقتها الحوثيون اليمنيون باتجاه مكة.

والأسبوع الماضي شن الحوثيون المقرّبون من إيران هجوما ضد محطتي ضخ لخط أنابيب نفط رئيسي في السعودية غرب الرياض بطائرات من دون طيار، ما أدى إلى إيقاف ضخ النفط فيه لساعات. واتّهمت السعودية إيران بإعطاء الأوامر للحوثيين بمهاجمة منشآتها النفطية. ولم يعلن المتمردون عبر قناة "المسيرة" المتحدثة باسمهم الاثنين مسؤوليتهم عن "الأهداف الجوية" التي تصدّت لها الدفاعات السعودية في المنطقة التي تضم مكة.

وقال المتحدث باسم الحوثيين محمد عبد السلام "أي عملية لوزارة الدفاع يتم الإعلان عنها ولا حرج لدينا عند القيام بأي عملية دفاعًا عن شعبنا وأرضنا". واعتبر ان "ادّعاء العدو باستهداف منطقة الطائف هو محاولة فاشلة للسعودية للخروج من الورطة التي وضعت نفسها فيها"، مضيفا "استهداف المدنيين والمناطق المقدسة هو أمر منافٍ لأخلاقيات" المتمردين.

وكتب القيادي في صفوف الحوثيين محمد علي الحوثي في تغريدة على تويتر "لماذا يكذبون علينا باستهداف مكة؟ (...) عمدوا الى تكرار كذبتهم استهداف مكّة ثلاث مرات حتى الان". وسبق أن استهدف الحوثيون المملكة بعشرات الصواريخ البالستية وبطائرات من دون طيار منذ بدء عمليات التحالف بقيادة السعودية في اليمن دعما لقوات الحكومة المعترف بها دوليا في آذار/مارس 2015.

وتأتي هذه التطورات في وقت تشهد منطقة الخليج حربا كلامية بين إيران التي تقول أن دعمهما لحوثيي اليمن ينحصر بالسياسة فقط، وإدارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب. وتتهم الرياض، خصم إيران اللدود في المنطقة وأبرز حلفاء الولايات المتحدة في الخليج، طهران بدعم الحوثيين بالسلاح والمال.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.