تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

هواتف "آيفون" مزيفة في أيدي المكسيكيين للاحتيال على اللصوص... أو الموت!

رويترز

تعتبر عمليات السطو المسلح في المكسيك شائعة إلى حد أن المكسيكيين بدأوا في شراء أجهزة تلفون "آيفون" وهمية حتى يتمكنوا من تقديم شيء لمهاجميهم المحتملين والحفاظ على هواتفهم الحقيقية، بحسب الخبر الذي نقلته أسوشيتيد برس.

إعلان

ووفقاً لشهادات جمعها صحفيو وكالة الأنباء في 21 أيار 2019، فإن سكان العاصمة المكسيكية يتملكهم الذعر حين يستقلون وسائل النقل العامة خوفاً من اللصوص والمهاجمين. تقول مارتا باتريثيا روسيليس إسترادا، وهي معلمة سبق أن تعرضت للاعتداء عدة مرات أن ركوب وسائط النقل "محفوف بالمخاطر، فنحن نركب الحافلة دون أن نعرف ما إذا كنا سنخرج منها على قيد الحياة أم لا". وأضافت أن اللصوص قد يقومون أحياناً بذبح ضحاياهم إذا لم يجدوا معهم أية أموال.

وتبلغ تكلفة الهواتف المزيفة بين 300 و500 بيزو مكسيكي (حوالي عشرين يورو) ويمكن شراؤها عبر الإنترنت على موقع أمازون. ولكن هذه الحيلة تنطوي على خطر مميت في حالة الوقوع على معتدٍ يقظ ويتمتع بالفطنة. لكن في معظم الحالات، لا تستغرق عملية السطو إلا لحظات يمكن من خلالها تمرير كذبة الهاتف الذكي المزيف.

ورغم أن بعض الأحياء في العاصمة مكسيكو قد بدأت في توظيف عناصر من الشرطة تستقل الحافلات وتضبط الأمن، إلا أن أسطول حافلات النقل البري يتكون من حوالي 20 ألف حافلة في المدينة ولا يمكن للشرطة أن تتواجد في كل مكان في الوقت نفسه ومن ثم فإنه يتعين على الناس الدفاع عن أنفسهم أو ابتكار بعض الحيل.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.