تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

ولاية واشنطن الأمريكية تقر قانوناً يشرّع تحويل جثث الموتى إلى سماد عضوي

أ ف ب

كانت الخيارات الثلاثة المتاحة لسكان ولاية واشنطن الأمريكية في حالة الوفاة تتمثل في الدفن أو حرق الجثة أو تحنيطها، ولكن ابتداء من عام 2020، سيكون لديهم خيار رابع أكثر احتراماً للبيئة: إعادة تدوير جثثهم عن طريق تحويلها إلى سماد عضوي.

إعلان

وبالفعل، فقد وافق البرلمان المحلي لولاية واشنطن لتوّه على قانون يجيز "السماد البشري" ابتداءً من أيار 2020، ويبدو أن الشركات جاهزة بالفعل لما يمكن تسميته بـ"سوق الجنازات" الجديد.

وبحسب الخبر الذي نقلته "إذاعة فرنسا الدولية"، فقد أطلق على القانون اسم "القانون المتعلق بالبقايا البشرية" وتم التوقيع عليه الثلاثاء 21 أيار 2019 من قبل حاكم الولاية الواقعة شمال الساحل الغربي. ويضع القانون لأول مرة ضوابط التحويل البيولوجي الطبيعي لجسم الإنسان ويفتح الطريق أمام تأسيس أول مركز متخصص.

ورغم عدم وجود قانون، فإن شركة ناشئة مقرها في سياتل تقوم بهذه الممارسة منذ عشر سنوات، ويطلق عليها اسم "إعادة التشكيل"، وأجرت الشركة بالفعل اختبارات مع ستة متطوعين لدراسة تحلل الأجسام. وبحسب النتائج التي خلصت إليها، فإن السماد البشري سيكون أكثر إفادة للبيئة لأنه سماد مثالي لأي نوع من الأراضي ويمتاز بانعدام الرائحة، وكذلك لأنه سوف يقلل من البقايا الكربونية لجسد المتوفى.

وتضمن الشركة تسليم جثة المتوفى لأقاربه في حقيبة من التربة المزروعة بعد شهر واحد فقط من الوفاة.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن