تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

لأسباب غير دينية: افتتاح أول حانة خالية من الكحول في دبلن

withnail80-موقع فليكر

قد يكون وجود حانة لا تقدم أي مشروبات كحولية أمرا مستغربا في إيرلندا، إلا أن هذا التحدي أطلقه القائمون على حانة "فيرجين ماري" مع الأمل في إحداث تغيير ثقافي في هذا البلد الذي يُعتبر سكانه من أكبر مستهلكي الكحول في العالم.

إعلان

وقد فتح هذا الموقع أبوابه مطلع أيار/مايو وذاع صيته سريعا في العاصمة الإيرلندية دبلن، وهو أداء لافت في مدينة تشكل الحانات التقليدية العمود الفقري لحياتها الليلية.

هل يعني ذلك بداية تغيير في العادات في إيرلندا؟

يقول فوغان يايتس (51 عاما) وهو أحد مؤسسي حانة "فيرجن ماري" إن "تناول الكحول عادة متجذرة في المجتمع" الإيرلندي، "غير أن الإيرلنديين شعب تقدمي ومنفتح للغاية".

ويوضح يايتس أن "العالم يشهد تغييرا ثقافيا حقيقيا في ما يخص الكحول"، معتبرا أن الحانة الجديدة باتت في "موقع طليعي" في هذا التحوّل.

وتتيح هذه الحانة لروادها تناول مشروبات مختارة بعناية يمكن تشارك صورها عبر وسائل التواصل الاجتماعي بما تحمله من زخرفات، ما يفتح أمامهم المجال للتباهي باحتفالاتهم الخالية من الآثار السلبية لشرب الكحول.

صورة غير واقعية

ويشير فوغان يايتس إلى وجود "ميل عام نحو الرخاء ومشروباتنا تعكس ذلك على الأرجح".

وقد استقبلت دبلن أخيرا مهرجانا مخصصا للصحة ومستلزمات الحياة العصرية السليمة مع مدرّبي يوغا وأخصائيي تغذية قدّموا نصائحهم، فيما أتاحت المقاهي في العاصمة الإيرلندية لزبائنها الإفادة من منتجات بديلة خالية من حليب البقر بسبب الأضرار الصحية المنسوبة له.

وتشيد الطبيبة شيلا غيلهيني وهي مديرة جمعية "ألكوهول أكشن أيرلاند" العاملة على التوعية من مخاطر الإسراف في شرب الكحول، بفكرة إقامة حانة لا تقدم المشروبات الكحولية.

وتقول لوكالة فرانس برس "نحن نؤيد أن يجد الناس حلولا بديلة" عن تناول الكحول.

غير أنها تحذر من "خطاب منتشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي" ينافي الواقع. وتقول "على أرض الواقع، سجل استهلاك الكحول ازديادا في إيرلندا".

وتطاول هذه الزيادة وفق غيلهاني كمية الاستهلاك الفردي في البلاد وأيضا عدد الأشخاص الذين يتناولون الكحول والذين "باتوا يشكلون 84 % من السكان بعدما كانت نسبتهم 82 % في 2010".

وتحتل إيرلندا المرتبة الثانية من بين 194 بلدا على صعيد مستويات الإسراف في شرب الكحول أو ما يُعرف بالشره المرضي، بحسب دراسة أجرتها منظمة الصحة العالمية سنة 2014.

وبمواجهة المخاطر الصحية، أقر البرلمان الإيرلندي في تشرين الأول/أكتوبر قانونا يفرض كتابة تحذيرات من مغبة الإسراف في الشرب على عبوات المشروبات الكحولية. والهدف يكمن في تغيير ما يسميه وزير الصحة الإيرلندي سايمن هاريس  "ثقافة مدمرة".

- ابتكارات لافتة -

وفي حانة "فيرجن ماري"، وضعت  قائمة مشروبات غنية مستوحاة مما تقدمه 750 حانة تقليدية في العاصمة الإيرلندية. ومن بين هذه المواد هناك مثلا "نايترو كوفي" وهو مشروب مثلج داكن غني بالكريما يُقدَّم مباشرة من مضخة الجعة.

كذلك تقدم القائمة مجموعة تعرف بـ"موكتيل" أو كوكتيلات خالية من الكحول مع مكونات منتقاة بعناية.

وتعتمد الحانة مواعيد عمل مطابقة لتلك العائدة للحانات التقليدية، كي لا يظن أحد أنها مجرد مقاه للعصائر أو المشروبات الخفيفة.

وقبل الافتتاح، كان طاقم العمل قلقا إزاء عدم القدرة على تقديم الأجواء التي تتميز بها الحانات الإيرلندية عادة. وتقول مديرة الحانة أنا والش البالغة 39 عاما "لم نكن نعلم كيف ستسير الأمور".

لكن في مساء اليوم الأول "كان مستحيلا التكهن بأن هذا المكان لا يقدم المشروبات الكحولية بعد أن امتلأت مقاعده بالكامل".

وقد واجه المشروع تشكيك البعض في جدواه، وفق فوغان يايتس، غير أن ردود الفعل أصبحت بمجملها إيجابية للغاية.

ومن بين الزبائن الذين اقتنعوا بجدوى هذه الحانة، باولا غيرتي البالغة 49 عاما. وهي تقول "من الجميل أن يكون لدينا مكان مختلف" عن الحانات التقليدية.

لكن يبقى السؤال هل يمكن لحانة لا تقدم المشروبات الكحولية أن تصمد في ظل المنافسة المحمومة بين الحانات في العاصمة الإيرلندية.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن