تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

الهند: غاندي يريد الاستقالة بعد هزيمته الانتخابية وحزبه يرفضها

زعيم حزب المؤتمر الهندي راهول غاندي-رويترز

عرض زعيم حزب المؤتمر الهندي راهول غاندي، وريث سلالة نهرو غاندي، الاستقالة من منصبه بعد ثاني هزيمة يتعرض لها حزبه في الانتخابات التشريعية في الهند، لكن أعضاء الحزب رفضوا هذه الاستقالة، بحسب ما أكد مسؤولون فيه.

إعلان

وبعد اجتماع طارىء في نيودلهي، أكد المتحدث باسم حزب المؤتمر رانديب سورجيوالا أن "رئيس الحزب راهول غاندي عرض الاستقالة لكن أعضاء اللجنة العاملة لحزب المؤتمر رفضوها بالإجماع".

وقاد غاندي الحملة الانتخابية للحزب ضدّ حزب رئيس الوزراء نارندرا مودي القومي الهندوسي "بهاراتيا جاناتا"، لكن لم يتمكن من الفوز سوى بـ52 مقعداً، متخطياً بقليل أدنى مستوى حققه قبل خمس سنوات حين حصل على 44 مقعداً فقط.

من جهته، نجح حزب بهاراتيا جاناتا من رفع غالبيته البرلمانية من 282 مقعداً إلى 303 مقاعد من أصل 543 مقعداً يضمها البرلمان، وفق نتائج أعلنت الجمعة.

وقال العضو الأساسي في حزب المؤتمر غلام نابي آزاد للصحافيين بعد الاجتماع "الخسارة والربح أمر عادي في الديموقراطية، لكن القيام بدور قيادي أمر مختلف تماماً. وقام (راهول غاندي) بدوره القيادي".

وأكد أن أعضاء الحزب الأساسيين وبينهم صونيا والدة غاندي ورئيس الوزراء السابق مانموهان سينغ حضوا راهول غاندي على البقاء رئيساً للحزب.

وتسلّم راهول غاندي رئاسة حزب المؤتمر من والدته في عام 2017، وكان قاد الحملة الانتخابية في عام 2014 التي انتهت أيضاً بهزيمة حزب المؤتمر.

وخسر غاندي البالغ من العمر 48 عاماً مقعده في أمتهي في ولاية اتر برديش التي كانت لعقود معقل سلالة غاندي. لكن سمح له بالترشح لمقعد آخر في جنوب الهند، وتمكن من الفوز به.

وانتقد خبراء من خارج الحزب أداءه ضدّ مودي، وسخروا من زعيم حزب المؤتمر واصفين إياه بأنه الابن المدلل لعائلة هيمنت على السياسة الهندية منذ الاستقلال في عام 1947، وحكمت عبر ثلاثة رؤساء حكومة.

في الأثناء، انتخب مودي في مراسم برلمانية رئيساً للائتلاف الذي يقوده حزب بهاراتيا جاناتا. ويقسم اليمين كرئيس للوزراء هذا الاسبوع.

وفي ولاية غرب البنغال حيث خسر حزب "آل اينديا" المحلي مقاعد لصالح حزب مودي، وقعت اشتباكات بين مؤيدين للجانبين أسفرت عن قتيل، بحسب مسؤولين. وعززت قوات الأمن إجراءاتها السبت جراء العنف.

وقال حزب بهاراتيا جاناتا أن عاملاً يبلغ من العمر 23 عاماً قتل بعد إطلاق النار عليه من أعضاء في حزب "آل اينديا" في وقت متأخر الجمعة في شادكا، شمال العاصمة المحلية كالكوتا. ونفى الحزب أي علاقة له بالأمر.

وقالت عائلة الشاب إن النار أطلقت عليه في حقل قرب منزله.

وأفادت تقارير عن وقوع اشتباكات بين ناشطين من الحزبين في ثلاث ولايات أخرى.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.