تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

تمديد عقد مدرب باريس سان جرمان: هل هي بداية الحكم الرشيد منذ امتلاك النادي من قِبل قطر؟

توماس توخل-رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
3 دقائق

أعلن نادي باريس سان جرمان الذي احتفظ هذا الموسم بلقبه بطلا للدوري الفرنسي لكرة القدم، السبت 25 مايو –أيار2019 تمديد عقد مدربه الألماني توماس توخل حتى عام 2021، وذلك غداة انتهاء منافسات الدوري المحلي. وأعرب النادي الباريسي في بيان عن "سروره لإعلان تمديد عقد توماس توخل لموسم إضافي. المدرب الألماني سيبقى بالتالي مرتبطا بنادي العاصمة حتى 30 حزيران/يونيو 2021".

إعلان

وتولى توخل (45 عاما) تدريب الفريق في صيف 2018، وحقق معه نتائج متفاوتة هذا الموسم، شملت الاحتفاظ بلقب الدوري المحلي، لكن مع تكرار خيبة الخروج المبكر نسبيا من مسابقة دوري أبطال أوروبا. وقال توخل، بحسب ما نقل عنه بيان النادي، "أنا سعيد جدا وفخور بتمديد عقدي والتزامي مع باريس سان جرمان"، موجها الشكر الى النادي ورئيسه القطري ناصر الخليفي "على الثقة التي يمنحاني إياها".

 

وشدد المدرب السابق لبوروسيا دورتموند الألماني على أن التزامه الجديد مع سان جرمان "سيعزز هدفي بإيصال هذا النادي الى قمة طموحاته بفضل العمل المبذول من الجميع. أنا أيضا متأثر جدا بعلامات الدعم من المشجعين. أنا مقتنع بأن الأفضل ينتظر هذا النادي".

وأكد الخليفي أن "كل عائلة باريس سان جرمان يسرها اليوم أن توماس توخل يمدد عقده (...) منذ عام، يوفر توماس يوميا طاقة مذهلة، ليس فقط للاعبين، بل لكل النادي". ورأى أن توخل "شغوف جدا بكرة القدم، مدرب متطلب جدا وفي الوقت ذاته يستمع للآخرين. لديه خبرة في اللعبة ومواهب كبيرة في الإدارة".

 وعين توخل مدربا في صيف عام 2018 خلفا للإسباني أوناي إيمري، في منصب مدرب الفريق الذي هيمن على المنافسات المحلية بشكل كبير منذ استحواذ شركة قطر للاستثمارات الرياضية على ملكيته عام 2011.

 لكن سان جرمان لا يزال يجهد لفرض نفسه بين المنافسين على الألقاب القارية، فقد خرج هذا الموسم للمرة الثالثة تواليا من الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري الأبطال. وأتى الاقصاء هذه المرة على يد مانشستر يونايتد الإنكليزي الذي تمكن من إسقاط سان جرمان على ملعبه بارك دي برانس 1-3 إيابا، بعدما كان الفريق الفرنسي قد حقق تقدما مريحا ذهابا بفوزه 2-صفر على ملعب أولد ترافورد في المدينة الإنكليزية الشمالية.

 

وأتى إعلان سان جرمان تمديد عقد توخل غداة خوض الفريق مباراته في المرحلة الثامنة والثلاثين الأخيرة من موسم 2018-2019 في الدوري الفرنسي لكرة القدم، والتي خسرها أمام مضيفه رينس 1-3.

ويرى عدد من مُحبي النادي أن قرار التمديد لمدربه والفريق الفني الذي جاء معه إلى باريس سان جرمان في صيف 2018 مؤشر على بداية منهجية جديدة في تسيير النادي منذ امتلاكه من قبل شركة قطر للاستثمارات في عام 2011. وما يأخذونه على المنهجية التي اعتمدت حتى الآن أن مالكي النادي كانوا يعتقدون أن ضخ أموال كبيرة فيه يسمح لهم بانتداب أفضل اللاعبين في العالم وبالتالي السماح له بسرعة بكسب دوري أبطال أوروبا. وهذا الحرص على الحصول على هذا اللقب محمود ومنطقي في حد ذاته ولكنه تحول إلى هوس مما شكل وسيلة ضغط كبيرة على اللاعبين وعلى المدربين أساسا. فقبل توماس توكل، لجأ النادي منذ بدء إدارته القطرية إلى أربعة مدربين. ومن ثم فإن رحيل الواحد بعد الآخر عن النادي في فترة قصيرة يشكل عائقا كبيرا أمام الجهود التي بذلوها لتحسين أداء الفريق.

من جهة أخرى لم يكن أمام هؤلاء المدربين حيز كبير لفرض أنفسهم على اللاعبين نظرا لأن كبار اللاعبين الذين انتدبهم النادي كانوا يتعاطون مع رئيس النادي ناصر الخليفي أكثر من تعاطيهم مع المدربين وكانوا يُشعرون هؤلاء بأنهم ليست لديهم سلطة عليهم طالما أن الرئاسة راضية عنهم.

ويرى كثير من أحباء نادي باريس سان جرمان أن السماح له بفرض نفسه على كرة القدم الأوروبية يمر عبر عدة إجراءات منها منح المدربين التصرف بحرية في إطار صلاحياتهم وتجاوز المنطق الذي يقول أصحابه إن فرض هذا الفريق أو ذاك على المستوى المحلي أو الوطني أو القاري أو العالمي ليس مرتبطا بالأموال فحسب بل برؤية شاملة في إطار الحكم الرشيد.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.