تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

رئيس الوزراء العراقي يستقبل ظريف ويحذّر من مغبّة التصعيد الأمريكي الإيراني على المنطقة

وزير الخارجية العراقي لدى استقباله ظريف
وزير الخارجية العراقي لدى استقباله ظريف /رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
1 دقائق

حذر المسؤولون العراقيون من "مخاطر الحرب" خلال استقبال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في بغداد التي تخشى من أن يصبح العراق مسرحا لأي تطور في التوترات بين واشنطن وطهران.

إعلان

تأتي زيارة ظريف إلى العراق بعيد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب إرسال 1500 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط، بعدما أشارت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إلى "تهديدات وشيكة من قبل إيران".

نددت طهران بلسان وزير خارجيتها بالقرار الأميركي، معتبرة أنه "تهديد للسلام والأمن العالميين".

مساء السبت 25 مايو 2019، ندد رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي خلال استقباله ظريف بـ"مخاطر الحرب"، مؤكدا على أهمية "الأمن والاستقرار للمنطقة".

كان وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم قد "شجع" يوم الجمعة الجمهورية الإسلامية على احترام الاتفاق حول برنامجها النووي، الذي يهدده الانسحاب الأميركي وتعليق طهران بعض التزاماتها فيه.

من جهته، بحث الرئيس العراقي برهم صالح مع ظريف أيضا "ضرورة منع الحرب والتصعيد"، بحسب بيان صادر عن مكتبه.

تدهورت العلاقات بين طهران وواشنطن بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب في أيار/مايو 2018 الانسحاب من الاتفاق النووي وإعادة فرض عقوبات اقتصادية على إيران.

أعلن العراق، الذي يشكّل ملتقى استثنائياً للولايات المتحدة وإيران المتعاديتين في ما بينهما، استعداده للتوسط في وقف التصعيد.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.