تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

"وكالة الطاقة" تحذر من تراجع القدرات النووية وتحث الاقتصادات المتقدمة على تحديث مفاعلاتها

أ ف ب

قالت وكالة الطاقة‭ ‬الدولية إن تراجعا حادا في قدرات الطاقة النووية سيهدد أهداف المناخ وأمن إمدادات الكهرباء إذا لم تجد الاقتصادات المتقدمة طريقة لتمديد أعمار مفاعلاتها.

إعلان

والطاقة النووية حاليا ثاني أكبر مصادر الكهرباء منخفضة الكربون في العالم، بعد الطاقة المائية، وتشكل عشرة في المئة من إجمالي توليد الكهرباء عالميا. لكن المفاعلات النووية في الولايات المتحدة وأوروبا يتجاوز متوسط أعمارها الآن 35 عاما والكثير من المفاعلات في العالم البالغ عددها 452 على وشك الإغلاق، إذ أن أسعار الغاز المنخفضة وتشديد متطلبات الأمان يجعلان تشغيلها غير ذي جدوى اقتصادية.

وكتبت الوكالة في أول تقرير رئيسي عن الطاقة النووية في عشرين عاما "دون تغييرات في السياسة، قد تفقد الاقتصادات المتقدمة 25 بالمئة من قدرتها النووية بحلول 2025 وما يصل إلى الثلثين بحلول 4040".

وعلى مدار العشرين عاما الأخيرة، زادت قدرات طاقة الرياح والطاقة الشمسية بواقع 580 جيجاوات في الاقتصادات المتقدمة. لكن رغم ذلك، تشير تقديرات وكالة الطاقة الدولية إلى أن حصة مصادر الطاقة النظيفة البالغة 36 بالمئة من إمدادات الكهرباء العالمية في 2018 كانت كما هي قبل عشرين عاما بسبب التراجع في الطاقة النووية.

وقالت الوكالة إنه لتعويض التراجع المتوقع في الطاقة النووية في العشرين عاما المقبلة، يجب أن ينمو الاستثمار في مصادر الطاقة المتجددة بمقدار خمسة أمثال، لكن ذلك لن يشكل تكلفة باهظة فحسب، وإنما يتطلب استثمارا كبيرا في شبكات الكهرباء.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.