تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

موظفون من وزارة الخارجية التركية محتجزون بسبب محاولة الانقلاب تعرضوا للتعذيب

رويترز

قالت نقابة المحامين في أنقرة إن خمسة من موظفي وزارة الخارجية التركية اعتقلوا الأسبوع الماضي للاشتباه في صلتهم بمحاولة الانقلاب الفاشل قبل ثلاثة أعوام قالوا إنهم تعرضوا للتعذيب وسوء المعاملة في الحجز.

إعلان

والخمسة ما زالوا معتقلين، وهم بين 249 من موظفي وزارة الخارجية أصدرت السلطات التركية أوامر باعتقالهم الأسبوع الماضي للاشتباه في صلتهم بشبكة رجل الدين فتح الله كولن الذي تلقي أنقرة باللوم عليه في محاولة الانقلاب. ولم يتم تحديد هوية أي منهم.

وقالت نقابة المحامين في بيان الثلاثاء 28 أيار 2019 إن نحو مئة مشتبه بهم اعتقلوا حتى الآن وإن المحامين من النقابة يجتمعون مع ستة معتقلين بعد تقارير عن تعذيب مزعوم.

ونفت الشرطة التركية المزاعم، قائلة إن المعتقلين التقوا مع محاميهم مئات المرات وإن التقارير الطبية اليومية توضح أنه ليس هناك أي شيء خطأ.

وأحالت وزارة الخارجية رويترز إلى وزارة الداخلية عندما طُلب منها التعليق. وقال متحدث باسم وزارة الداخلية إن الوزارة لن تعلق بأكثر مما ورد في بيان الشرطة.

وقالت نقابة المحامين إن خمسة من المشتبه بهم الستة الذين التقوا بالمحامين قالوا إنهم نقلوا من زنازينهم لاستجوابهم وتم تجريدهم من ملابسهم وتقييدهم ثم عُذبوا في وقت لاحق في غرفة مظلمة. ونفى المشتبه به السادس تعرضه لتعذيب ولكنه قال إن سمع بإساءة معاملة آخرين.

ونفت شرطة أنقرة في بيان يوم الثلاثاء المزاعم وقالت إن المشتبه بهم عقدوا إجمالي 545 اجتماعا مع 130 محاميا منذ اعتقالهم وإن كل هذه الاجتماعات جرى توثيقها بشكل جيد. وأضافت أنه جرى أيضا تحديث التقارير الطبية الخاصة بالمعتقلين كل 24 ساعة ولم تظهر أي مشاكل.

وقال البيان ”كل التصرفات والإجراءات التي تتخذ في إطار التحقيق فيما يتعلق بالمعتقلين تُنفذ بما يتماشى مع القانون“.

ومنذ محاولة الانقلاب في يوليو تموز عام 2016، تنفذ الشرطة عمليات بشكل منتظم ضد أفراد تشتبه في انتمائهم لشبكة كولن وسجنت أكثر من 77 ألف شخص في انتظار محاكمتهم وأقالت أو أوقفت عن العمل نحو 150 ألفا من الموظفين وأفراد الجيش وغيرهم.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن