تخطي إلى المحتوى الرئيسي
المغرب العربي

رئيس "الوداد البيضاوي": سنلجأ إلى كل الإجراءات القانونية لفضح المهزلة التي أدت إلى تتويج الترجي على حساب العدالة الكروية

فيسبوك
نص : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
3 دقائق

وبعد توقف المباراة التي بدأت مساء الجمعة 31 يونيو 2019 ولم يحسم مصيرها سوى فجر يوم السبت 01 يوليو 2019، انسحبت غالبية لاعبي الوداد من الملعب، بينما شكل عدد من لاعبي الترجي حلقة وقاموا بتمارين الاحماء في حال استئناف اللقاء.

إعلان

لكن لاعبي الوداد والجهاز الفني لم يعودوا الى أرض الملعب، قبل أن يطلق الحكم صافرته منهيا المباراة 1-صفر للترجي الذي تسلم لاعبوه الكأس من رئيس الكاف بحضور رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد.

وقال مدرب الترجي معين الشعباني الذي أصبح رابع مدرب يحتفظ بلقب المسابقة القارية، لقناة "بي ان سبورتس"، إن الوداد "رفض العودة الى اللعب (...) هم من أوقفوا المباراة"، مشيرا الى أن الحكم كان قد أبلغ قائدَي الفريقين قبل المباراة بوجود خلل في تقنية الفيديو.

النقطة الأخيرة تطرق إليها أيضا قائد الترجي خليل شمام بقوله لـ "بي إن"، إن الحكم استدعاه قبل المباراة مع قائد الوداد عبد اللطيف نصير "وأبلغنا بوجود خلل في تقنية الفيديو، وما اذا كنا مستعدين لخوض المباراة في ظل ذلك"، مشيرا الى أن القائدين وافقا على المضي في اللقاء.

واعتبر شمام أن نصير لم يفهم بسبب عائق اللغة، ما أبلغه به الحكم.

"لن نتنازل عن حقنا"

لكن الوداد قدم مقاربة مغايرة، وانتقد رئيسه سعيد الناصيري في تصريحات لقناة "الرياضية" المغربية، "المهزلة" في الملعب.

وقال "كلكم شهود على الواقعة (...) أتينا لنلعب بكل روح رياضية رغم التظلم الذي مورس علينا في مباراة (الذهاب)، لكن لا يمكننا أن نحني رأسنا أو نتنازل عن كرامتنا".

أضاف "تعرضنا لمهزلة تحكيمية في الرباط، لكنها تعاد وتكرر عن طريق المؤسسة، والتي هي الاتحاد الإفريقي (...) اليوم المؤسسة هي التي تشارك في هذه المهزلة، هذه مهزلة تحكيمية سيشهد عليها العالم".

أضاف سنلجأ الى جميع الأمور القانونية (...) حقنا لن نتنازل عنه".

وتعليقا على ذلك، قال رئيس نادي الوداد البيضاوي سعيد الناصيري إن ناديه سيذهب "لأبعد مدى" في هذه الواقعة، لاسترجاع حق الوداد في اللقب الإفريقي.

وأضاف يقول  في تصريحات لموقع "كورة" "اليوم شاهد العالم فضيحة كبيرة بكل المقاييس، وسرقة واضحة للقب من الوداد، لقد تأكد لنا أن الفيديو معطل، وقلنا لهم أصلحوه، ووعدونا بذلك، فإذا بالحكم يعلن نهاية المباراة بتتويج المنافس"".

وتابع الناصيري "إذا كان الكاف (الاتحاد القاري) عاجزا عن تطبيق العدالة الكروية فإننا سنلجأ لمؤسسات أخرى، ومنها هيئة التحكيم الرياضي السويسرية، وغيرها لفضح هذه المهزلة".

واستطرد "قلت لرئيس الكاف كيف يعقل تعطل جهاز كهذا في موعد قاري ضخم، فإذا برئيس الترجي يتدخل لاستفزازي. وأنا دعوته بكل احترام ألا يتوجه لي بالحديث".

وتعهد الناصيري بأن "يضع أمام المؤسسات الكروية العالمية ما حدث، لأن هذه الواقعة سرقة كبيرة في حق الوداد، وما حدث ستكون له تداعيات خطيرة على الكرة الأفريقية، صدقوني لن أسكت على هذه التجاوزات"".

 الترجي يبادر والوداد يرد

وشدد لاعبو الترجي بعد المباراة على أن هذا الجدل لن يعكر تتويجهم في عام يحتفل فيه النادي بالذكرى المئوية لتأسيسه.

وقال شمام "التتويج مستحق ولا يهمنا أي أمر آخر (...) هذا عام استثنائي وعام للتاريخ في الترجي".

وفي التفاصيل الفنية للمباراة، بادر الترجي للاستحواذ والضغط على رغم أن التعادل السلبي كان يكفيه لنيل اللقب، ما مكن لاعبيه من التقدم في الشوط الأول، قبل أن يدخل الوداد بأفضلية في مطلع الشوط الثاني.

وكانت مطالبة للترجي باحتساب ركلة جزاء اثر تسديدة من سعد بقير في الدقيقة 21، بذريعة أنها لمست يد المغربي يحيى جبران.

وتحرك الوداد بشكل أفضل مع مرور نحو نصف ساعة على البداية، وحصل على فرصتين جديتين عبر وليد الكارتي بتسديدة تصدى لها رامي الجريدي (33)، تلتها رأسية لأيمن الحسوني التقطها الحارس (35).

ولم يطل انتظار الترجي، وهز الشباك بعد تمريرة من أيمن بن محمد وصلت الى الجزائري يوسف البلايلي على حافة المنطقة، سددها قوية التفافية في الزاوية اليسرى البعيدة لمرمى أحمد رضا التكناوتي (41).

وكان الوداد الأفضل مع بداية الشوط الثاني، وهدد مرمى مضيفه بمحاولات منها تسديدة للحسوني (51) بجانب القائم، وسط مطالبة من لاعبي الوداد بلمسة يد. وفي الدقيقة 58، اعتقد لاعبو الوداد أن ضغطهم أثمر، مع تسجيل الكارتي هدفا رأسيا، قبل أن تتوقف المباراة بعدها بدقائق.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.