تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

40 محامياً فرنسياً: سكوت فرنسا عن أحكام الإعدام ضد جهادييها في العراق "عار" و"وصمة لا تمحى"

أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

أصدر القضاء العراقي أحكاما بالاعدام بحق الجهاديين الفرنسيين الأحد 2 حزيران 2019 عشر وتونسي نقلوا من سوريا للمحاكمة في هذا البلد، بعد محاكمات مثيرة للجدل امتدت لأسبوع، الامر الذي يفتح الباب أمام استقبال المزيد من الجهاديين.

إعلان

وحذر محامو أسر الجهاديين ومدافعون عن حقوق الانسان من هذا الأمر وشككوا بضمان حصول المتهمين على محاكمات عادلة أمام القضاء العراقي. وأكد أربعون محامياً فرنسياً الإثنين أن فرنسا، بسماحها بصدور أحكام بالإعدام على عدد من مواطنيها، إنما تعرض نفسها "لعار هائل" يمكن أن يترك "وصمة لا تمحى" على ولاية الرئيس إيمانويل ماكرون.

بدورها، اعتبرت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية غير الحكومية ان الإجراءات القضائية تعاني من "قصور جسيم". وأكدت المنظمة في تقريرها أنها "وثقت أستخدام المحققين العراقيين أساليب تعذيب متعددة، منها ضرب المشتبه بهم على باطن أقدامهم، المعروف بـالفلقة، والإيهام بالغرق". وفي المقابل "وثقت عدم إجراء النظام القضائي العراقي تحقيقا موثوقا في مزاعم التعذيب"، حسب التقرير.

وأوصت المنظمة فرنسا بعدم "الاستعانة بجهات خارجية "، لمحاكمة مواطنيها كما يحدث في العراق. وبوجود معارضة من قبل الرأي العام الأوربي لعودة الجهاديين، تواجه باريس معضلة لأنها لا تريد محاكمة الجهاديين من مواطنيها وتعارض عقوبة الإعدام التي يصدرها القضاء العراقي و تقف فرنسا ضد تطبيقها. لذلك تتدخل جهات دبلوماسية فرنسية "على أعلى مستوى" لمنع إعدامهم، لكنها تشدد في الوقت ذاته على ان محاكمتهم تسير في "ظروف جيدة وفي حضور دفاع".

حضر الى جانب جميع الفرنسيين والتونسي محامو دفاع منتدبون من قبل المحكمة، على الرغم من وجود محام للدفاع عن اثنين منهم في فرنسا. ولم يلتق محامو الدفاع المنتدبون بهؤلاء الاشخاص ولم يطلعوا على ملفاتهم إلا قبل دقائق من الجلسة، واضطر القاضي مراراً للتدخل لأن أسئلة هؤلاء المحامين كانت تتعارض مع مصلحة المتهمين.

ومن جهة ثانية خففت محكمة الاستئناف الإثنين الحكم على ألمانية من الإعدام إلى السجن المؤبد. وبحسب القانون العراقي، لدى المدانين مهلة 30 يوما للطعن بالحكم. ومنذ 2018، حكم القضاء العراقي على أكثر من 500 رجل وامرأة أجانب أدينوا بالانتماء إلى تنظيم الدولة الإسلامية. والأحد، حكم على ألمانية بالسجن 15 عاماً لإدانتها بالانتماء إلى التنظيم المتطرف. ولم ينفذ حتى الآن أي من أحكام الإعدام الصادرة بحق أي أجنبي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.