تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

موسكو تكذّب ترامب: لم نبلغ واشنطن بانسحاب الخبراء العسكريين الروس من فنزويلا

رويترز

نفى الكرملين الثلاثاء 4 حزيران 2019 أنه أبلغ واشنطن بسحب غالبية عناصره الموجودين في فنزويلا لدعم الرئيس نيكولاس مادورو، خلافاً لما أكده الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاثنين.

إعلان

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف للصحافيين "الأمر على ما يبدو يتعلق بإشارة غير مباشرة الى بعض التقارير الإخبارية لانه لم تكن هناك رسالة رسمية من روسيا ولا يمكن أن تكون هناك أي رسالة (من هذا النوع)". وأكد أن الخبراء العسكريين الروس لا يزالون في فنزويلا "يعملون على صيانة المعدات التي تم تزويدها بها سابقا". وقال "هذه العملية تجري وفقا لخطة. ولا نعرف ما المقصود بعبارة: سحبوا عناصرهم".

وكان ترامب قد غرد الاثنين خلال زيارة دولة إلى بريطانيا قائلا "روسيا أبلغتنا بأنهم سحبوا معظم عناصرهم من فنزويلا". وتفاقم التوتر بين الولايات المتحدة وروسيا خلال الأزمة المستمرة من أشهر في فنزويلا، حيث رمت واشنطن بثقلها خلف حملة للاطاحة بالرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو المدعوم من موسكو. في آذار/مارس حض ترامب روسيا على "الخروج" من فنزويلا بعد أن قامت موسكو -- في خطوة تضامنية كبيرة مع حكومة مادورو المعزولة -- بنشر قرابة 100 جندي على أراضيها.

ونفى المجمع الصناعي العسكري الروسي "روستك" معلومات ذكرتها صحيفة وول ستريت جورنال عن تخفيض عدد المستشارين العسكريين إلى "بضع عشرات" . ونقلت الصحيفة عن مصدر مقرب من وزارة الدفاع الروسية قوله إن نحو ألف جندي روسي كانوا في فنزويلا قبل بضع سنوات. وأوضحت "روستك" في بيان أن الارقام المتعلقة بالوجود الروسي في فنزويلا "مبالغ فيها عشرات المرات" مؤكدة ان "عدد العناصر لم يتغير منذ عدة سنوات". وأضافت "يتوجه فنيون اختصاصيون بشكل منتظم إلى فنزويلا لإصلاح وصيانة المعدات".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.