تخطي إلى المحتوى الرئيسي
روسيا, احتفالات إنزال النورماندي

منافسة روسية – غربية على انتصار الحرب العالمية الثانية

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في المنتدى الاقتصادي العالمي، سانت بطرسبرغ (07-06-2019)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في المنتدى الاقتصادي العالمي، سانت بطرسبرغ (07-06-2019) (رويترز)

شكلت احتفالات إحياء الذكرى الخامسة والسبعين لإنزال الحلفاء على ساحل النورماندي في شمال فرنسا، والذي كان بداية لتحرير فرنسا من الاحتلال النازي، مناسبة للجدل مع موسكو، نظرا لأنه لم تتم دعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لهذه الاحتفالات، بينما كان قد شارك في احتفالات إحياء الذكرى السبعين.

إعلان

بوتين اعتبر أن الأمر لا يعتبر مشكلة، مشيرا إلى أن روسيا لا تدعو الجميع الى احتفالاتها، وعلق ساخرا "لماذا يتوجب عليهم أن يدعونني على الدوام وفي كل مكان؟ هل أنا جنرال للاستعراضات؟".

ويبدو أن الكرملين لم يتقبل الأمر بهذه البساطة، خصوصا وأن الحضور ضم إلى جانب الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، الرئيس الاميركي دونالد ترامب ورئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل، وأن ماكرون أغفل في كلمته أي ذكر لدور الاتحاد السوفياتي في الحرب العالمية الثانية.

والخارجية الروسية دعت إلى عدم المبالغة في أهمية إنزال الحلفاء في النورماندي، مذكرة بسقوط 27 مليون قتيل سوفياتي خلال الحرب العالمية الثانية، والتي تم حسم نتيجتها، قبل ذلك، على أيدي الجيش الأحمر في ستالينغراد، وفقا لما قالته ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم الخارجية الروسية.

ونشر وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف مقالا طويلا استعرض فيه دور الاتحاد السوفياتي في الانتصار على النازية، وأفرد مساحات كبيرة لانتقاد، ما اعتبر أنه محاولات "للحط من قدر دور الاتحاد السوفياتي في الحرب العالمية الثانية"، وتصويره كطرف معتدي، والمقارنة بين جيش ألمانيا النازية والجيش الأحمر، وقال "مهما حاول هؤلاء تزييف حقائق التاريخ، لن يتمكنوا من إطفاء شعلة الحقيقة، وهي أن شعوب الاتحاد السوفياتي هي من كسرت ظهر الرايخ الثالث. وتلك حقيقة مؤكدة".

ويرى المراقبون هذا الجدل الروسي الغربي، في ظل سلسلة الأزمات الدولية المشتعلة في أوكرانيا والشرق الأوسط، وفي مجالات الطاقة والتسليح والتجارة الدولية، والتي يصطف فيها فلاديمير بوتين في معسكر يرى الأوروبيون والأمريكيون أنه يهدد مصالحهم.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن