تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كرة القدم العربية

المنتخب النسوي الفلسطيني لكرة القدم يشق طريقه رغم المصاعب والمتاعب والاحتلال

لاعبة المنتخب الفلسطيني لكرة القدم السابقة هني ثلجية ( فيسبوك)

تشكّل أول فريق كروي للنساء في فلسطين في جامعة بيت لحم على يد اللاعبة الفلسطينية هني ثلجية، والذي كان بمثابة نواة للمنتخب النسوي الفلسطيني لكرة القدم. تم الاعتراف به رسمياً كمنتخب نسوي وطني في عام 2006، ولعب بعدها أول مبارياته مع المنتخب النسوي الأردني لكرة القدم عام 2009 على أرض فلسطين.

إعلان

حسب الدائرة النسوية في الاتحاد الفلسطيني، يصل عدد اللاعبات المسجلات في الاتحاد إلى حوالي 400 لاعبة فوق ال14 سنة، الأمر الذي يُعد حسماً للجدل الثقافي حول ممارسة المرأة لكرة القدم منذ تأسيس المنتخب لصالح اللاعبات. وبعد انطلاق المباراة الأولى عام 2009، نُظمت بطولة شارك فيها ست فرق في الملاعب المفتوحة، و11 فريقاً في الصالات المغلقة، غير أن عدد الفرق تناقص على مستوى الملاعب المفتوحة إلى أربعة، وارتفع في الصالات المغلقة إلى 20 فريقا.

واجه المنتخب صعوبات في بداياته بسبب المعيقات الثقافية التي عانت منها اللاعبات فيما يتعلّق بانخراط المرأة في هذه الرياضة. وشكّل الاحتلال أيضاً عائقاً أساسياً أمام تقدّم المنتخب بعرقلة حركته الداخلية بين المدن مما يؤدي إلى اقتصار التدريب على بعض الملاعب محدودة المستوى التي تستطيع اللاعبات الوصول إليها، وبالتالي افتقارهن إلى الانسجام في المباريات الرسمية المقامة على الملاعب الكبيرة، بالإضافة إلى قيود السفر المفروضة من إسرائيل بشكل عام على الفلسطينيين، خصوصاً على المُقيمين في غزة.

لعب كرة القدم شكلٌ من أشكال النضال

على الرغم من كافة المعيقات التي يواجهها المنتخب النسوي الفلسطيني، فإن نجوم عدد من اللاعبات لمعت على المستوى المحلي والعالمي، فعلى سبيل المثال لا الحصر، نالت اللاعبة روزين عودة لقب هدّافة بطولة غرب آسيا في قطر. واعتُبرت الحارسة رزان قَزْحَة من أفضل حارسات بطولة غرب آسيا والنرويج.

افتقر المنتخب في بداية المشوار للأندية المحلية، بحيث كانت حارسة المنتخب آنذاك هيا ضرغام تستدعى للعب في صفوف المنتخب رغم عدم انضمامها لأي من النوادي النسوية بسبب عدم وجود نواد في قريتها "اللبن الشرقية" شمال الضفة الغربية. إلا أن الأمر الآن لم يعد كذلك إذ تزايد عدد الأندية وخاصة في وسط الضفة الغربية وجنوبها، الأمر الذي أدى إلى ازدياد عدد اللاعبات.

مؤسِسَةٌ المنتخب الفلسطيني لكرة القدم للسيدات ومديرة العلاقات العامة في الاتحاد الدولي هني ثلجية، تعتبر الرياضة في فلسطين شكلاً من أشكال النضال، فبالنسبة إلى اللاعبات تعتبر ممارسة كرة القدم تحدياً ومواجهة للأفكار العنصرية يسعين بها إلى تغيير الواقع وكسر حاجز التهميش، وبالتالي فإن النتائج غير مهمة بالنسبة إليهن في المرحلة الحالية بقدر أهمية إثبات وجودهن.

إعداد: رواند حلس

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن