تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

أردوغان: "اشترينا بالفعل أنظمة إس-400 الروسيّة... إنها صفقة محسومة"

رويترز

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء 12 حزيران 2019 إن بلاده اشترت بالفعل منظومة إس-400 الدفاعية من روسيا معبرا عن أمله في تسلمها خلال شهر يوليو تموز المقبل، في إعلان سيزيد على الأرجح التوترات مع واشنطن حليفتها في حلف شمال الأطلسي.

إعلان

وتشاحنت تركيا والولايات المتحدة علانية لأشهر بشأن طلب أنقرة الحصول على منظومة إس-400 التي لا تتوافق مع أنظمة حلف شمال الأطلسي.

وقال أردوغان ”اشترت تركيا بالفعل أنظمة إس-400. إنها صفقة محسومة. يحدوني الأمل أن يتم تسليم هذه الأنظمة لبلادنا الشهر المقبل“.

وكان باتريك شاناهان القائم بعمل وزير الدفاع الأمريكي أشار قبل أيام إلى استبعاد تركيا من برنامج مقاتلات إف-35 إذا لم تتراجع عن خططها لشراء المنظومة.

وانتقدت تركيا رسالة واشنطن وقالت إنها لم ترق إلى مستوى روح حلف الأطلسي. وقال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إن بلاده تعمل على إرسال الرد في الأيام المقبلة.

وتقول الولايات المتحدة إن حصول تركيا على نظام روسي يشكل تهديدا لطائرات الشبح المقاتلة إف-35 التي تصنعها شركة لوكهيد مارتن وحذرت من احتمال فرض عقوبات أمريكية إذا مضت أنقرة في الاتفاق.

وخلال اجتماع لحزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يتزعمه، قال أردوغان ”سنناقش في كل محفل استبعاد تركيا من برنامج إف-35 دون أساس منطقي أو شرعية“.

وأشار إلى أن تركيا كانت أيضا شريكة مصنعة في البرنامج.

واقترحت تركيا مرارا تشكيل لجنة عمل مشتركة لتقييم أثر منظومة إس-400 لكن واشنطن لم تقبل الاقتراح بعد.

وقال أردوغان أيضا إنه يريد مناقشة الأمر عبر الهاتف، قبل أن يلتقي بالرئيس دونالد ترامب في أوساكا باليابان في نهاية هذا الشهر.

سوريا

ناقش أردوغان أيضا الوضع على الحدود التركية مع سوريا، وتعهد بطرد وحدات حماية الشعب الكردية من شمال سوريا وشرق الفرات ليجدد خطة تم تعليقها بعد أن قالت الولايات المتحدة إنها ستسحب قواتها من المنطقة.

وقال ”ربما نأتي فجأة ذات ليلة“، في إشارة إلى العمليات العسكرية السابقة في سوريا.

وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب عدوا وتدخلت بالفعل لطرد المقاتلين من الأراضي الواقعة إلى الغرب من الفرات في حملات عسكرية خلال العامين الماضيين.

ويثير دعم الولايات المتحدة لوحدات حماية الشعب الكردية غضب أنقرة التي تعتبر الوحدات منظمة إرهابية وامتدادا لحزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمردا في جنوب شرق تركيا منذ أكثر ثلاثة عقود.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.