تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

"ناسا" تعترف أخيراً بمساهمة العلماء الأمريكيين ذوي البشَرة السوداء في تطوير الصناعة الفضائية

أ ف ب

أعادت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) تسمية الشارع خارج مقرها في واشنطن لتكريم ثلاث نساء متخصصات في الرياضيات سردت أعمالهن الرائدة في برنامج الفضاء المبكر للوكالة في فيلم "هيدن فيغرز" (2016).

إعلان

فقد قدمت كاثرين جونسون ودوروثي فوغان وماري جاكسون مساهمات محورية في أبحاث الرحلات الفضائية بين أربعينات القرن الماضي وستيناته عندما أرسلت الولايات المتحدة للمرة الأولى رحلات مأهولة إلى المدار ثم إلى القمر.

ورغم الإنجازات التي حققنها، كان على الثلاثة مواجهة الفصل العنصري الذي كان سائدا في تلك الحقبة.

فقد كنّ من بين العشرات من الأميركيين السود من الجنسين ممن عملوا كعلماء رياضيات وفيزياء في برنامج الفضاء الأميركي، وأجبروا على استخدام حمامات منفصلة عن حمامات البيض، وحُرموا من المطاعم والمدارس التي يرتادها البيض.

وطوى النسيان عمل الثلاثي لعقود حتى أعاده إلى الواجهة كتاب "هيدن فيغرز" للمؤلفة السوداء مارغو لي شيترلي والذي حول إلى فيلم بالاسم نفسه.

وقالت شيترلي خلال احتفال أقيم الاربعاء خارج مقر "ناسا" إن الكتاب كان بمثابة تكريم "لمساهمات الأفراد غير المرئيين الذين كانوا هناك منذ البداية، والذين أوصلنا ثباتهم وشجاعتهم إلى ما نحن عليه اليوم".

في العام 2015، منح الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، كاثرين جونسون التي تبلغ 100 سنة اليوم، ميدالية الحرية الرئاسية، وهو أعلى وسام مدني في الولايات المتحدة.

وقد توفيت جاكسون في العام 2005 وفوغان في العام 2008.

وستحيي "ناسا" الشهر المقبل الذكرى الخمسين لمهمة أبولو 11 وهبوط أول إنسان على سطح القمر.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.