تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

إيطاليا تريد حبس بيا كليمب قبطان سفينة إنقاذ المهاجرين لمدة 20 عاماً

بيا كليمب (فيسبوك)

تجري في إيطاليا محاكمة الألمانية بيا كليمب، قبطان سفينة Sea Watch 3، التي قامت بإنقاذ حوالي الألف مهاجر من الغرق في مياه البحر المتوسط منذ عام 2017، وتتهمها السلطات القضائية بالمساعدة والتواطؤ مع الهجرة غير القانونية، وتواجه بالتالي حكما بالسجن لمدة 20 عاما وغرامة قيمتها 150 ألف يورو عن كل مهاجر قامت بإنقاذه.

إعلان

وزير الداخلية ماتيو سالفيني الذي ينتمي لليمين المتطرف اتهم الجمعيات الإنسانية التي تقوم بإنقاذ المهاجرين من الغرق بالتواطؤ مع مهربي المهاجرين في ليبيا، وأصدر أمرا وزاريا لقوى الأمن الإيطالية لاستخدام كافة الوسائل واتخاذ مختلف التدابير اللازمة لمنع دخول سفينة Sea Watch 3 إلى المياه الإقليمية الإيطالية أو المرور بها.

بيا كليمب، التي تبلغ 36 عاما من العمر، متخصصة في البيولوجيا، التحقت عام 2010، لمكافحة صيادي الحيتان اليابانيين، قبل أن تتولى قيادة إحدى السفن التي تعمل من أجل الحفاظ على البيئة البحرية، وتصبح عام 2015 المديرة التنفيذية لجمعية Aquascope لمكافحة الصيد غير القانوني، قبل أن تصبح عام 2017 قبطان سفينة Sea Watch 3.

أنكرت كليمب الاتهامات الإيطالية، ورفضت المنطق الذي يحكم التحرك الحكومي الإيطالي، وأدانت السياسة الأوروبية في مجال الهجرة، متسائلة كيف يمكن ان تشرح لإمرأة مصدومة من وفاة طفلها، على قاربها، أن الاتحاد الأوروبي حصل على جائزة نوبل للسلام.

كما ركزت على التناقض بين القواعد التي تريد السلطات الإيطالية فرضها على السفن التي تبحر في المتوسط مع قوانين البحار والتي تؤكد على أن إنقاذ الأشخاص من الغرق هو واجب على أي قبطان مركب.

يبقى أن محاكمة بيا كليمب مثقلة بالرمز السياسي، وأن 150 ألف شخص وقعوا عريضة على الإنترنت تدعو إيطاليا لإسقاط الاتهامات الموجهة إليها وإلغاء المحاكمة، وكليمب، أعلنت في حديث صحفي، يوم الجمعة 14/6، أنها لن تتراجع وستدافع عن نفسها، وأنها مستعدة للذهاب أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن