تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

مقتدى الصدر: "أدعو إلى تشكيل الحكومة في 10 أيام وإلا سيكون لنا وقفة أخرى"

رويترز

دعا رجل الدين الشيعي العراقي مقتدى الصدر الكتل السياسية يوم الاثنين إلى الضغط على رئيس الوزراء لتشكيل حكومة كاملة في غضون عشرة أيام، محذرا من أن أنصاره سيتخذون موقفا جديدا ما لم يفعلوا ذلك.

إعلان

وحشد الصدر، الذي يقود كتلة برلمانية كبيرة، أنصاره لتنظيم احتجاجات جماهيرية ضد الحكومات السابقة وأشار إلى أن ذلك قد يحدث ضد الحكومة الحالية لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي.

وقال الصدر في رسالة أصدرها مكتبه ”أوجه كلامي للكتل السياسية أجمع، بأن تفوض رئيس مجلس الوزراء بإتمام الكابينة الوزارية (تشكيل الحكومة) خلال عشرة أيام فقط“.

وأضاف ”وإلا سيكون لنا وقفة أخرى... وانتم أعلم بمواقفنا“.

وجاءت كتلة ”سائرون“ التي يتزعمها الصدر في المرتبة الأولى في الانتخابات العامة التي جرت في مايو أيار 2018. ودعا إلى تقديم مرشحين مستقلين لشغل العديد من المناصب الوزارية الرئيسية التي لا تزال شاغرة بسبب الخلاف بين الأحزاب القوية.

وبدأ عبد المهدي فترة ولايته في أكتوبر تشرين الأول، لكنه لم يختر من يشغل منصبي الداخلية والدفاع.

والصدر الذي يقدم نفسه على أنه قومي يعارض تدخل الولايات المتحدة وإيران، حليفي العراق الرئيسيين، حقق انتصارا مفاجئا في انتخابات مايو أيار من خلال التعهد بمكافحة الفساد وتحسين الخدمات.

وتضم الكتلة السياسية الكبرى الأخرى مرشحين مدعومين من إيران حاولوا دعم مرشح للداخلية مرتبط بالفصائل المدعومة من إيران.

وسبق أن حشد الصدر عشرات الآلاف من أنصاره للاحتجاج على سياسات الحكومة والفساد.

وشنت فصائله، التي كانت معروفة في السابق باسم جيش المهدي، انتفاضتين عنيفتين ضد قوات الاحتلال الأمريكية بعد الغزو. وقد وصفه المسؤولون العراقيون والأمريكيون في ذلك الوقت بأنه أكبر تهديد أمني في العراق.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.