تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

جماعات حقوقية: على "آسيان" التوقف عن غض الطرف عن الفظائع المرتبكة بحق الروهينغا

رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | رويترز
2 دقائق

دعت جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان الأربعاء 19 حزيران 2019 زعماء رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) إلى إعادة النظر في أسلوب تعاملهم مع أزمة لاجئي الروهينغا وذلك قبيل قمة إقليمية في بانكوك هذا الأسبوع.

إعلان

وتعتبر ميانمار الروهينجا المسلمين مهاجرين غير شرعيين من شبه القارة الهندية واحتجزت عشرات الآلاف منهم في معسكرات بولاية راخين في غرب البلاد منذ أن اجتاح العنف المنطقة عام 2012.

وتقول وكالات تابعة للأمم المتحدة إن أكثر من 700 ألف من الروهينغا عبروا الحدود إلى بنجلادش عام 2017 بعد حملة أطلقها جيش ميانمار ردا على هجمات نفذها مسلحون من الروهينغا واستهدفت قوات الأمن.

ومن المتوقع أن تكون قضية الروهينغا، خاصة ترحيلهم من بنجلادش، قضية رئيسية خلال اجتماع قمة آسيان الذي يبدأ غدا الخميس في تايلاند ويستمر أربعة أيام.

ويقول ناشطون مدافعون عن حقوق الإنسان إن الرابطة التي تضم عشر دول ينبغي ألا تسارع بالمشاركة في عملية الترحيل دون معالجة الأسباب الجذرية لنزوح الروهينغا من ميانمار.

وقالت إيفا صنداري عضو البرلمان الإندونيسي وعضو مجلس جماعة برلمانيون من أجل حقوق الإنسان التابعة لآسيان في بيان "ينبغي أن تتوقف آسيان عن غض الطرف عن الفظائع التي ترتكبها ميانمار في حق الروهينغا وأن تمتنع عن إضفاء الشرعية على عملية الترحيل".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.